هضمي | مدونة الدكتور نعيم ابونبعه - Doctor Naim Abu Nabah Blog

هضم المواد الغذائية

 

هضم المواد الغذائية

 %d8%b5%d9%88%d8%b1%d9%87-%d9%84%d9%84%d8%af%d9%83%d8%aa%d9%88%d8%b1-%d9%86%d8%b9%d9%8a-copy-3-copy

بقلم د. نعيم ابو نبعه

إستشاري أمراض الجهاز الهضمي والكبد

 

            عملية الهضم هو ما يقوم به الجهاز الهضمي من تحويل المواد الغذائية الى أبسط صورة ممكنة لدرجة ان تصبح صالحة وجاهزة للإمتصاص عبر الغشاء المخاطي المبطن للأمعاء حيث تدخل الى الدم الذي يقوم بتوزيع هذه المواد الغذائية البسيطة الى مختلف خلايا الجسم .

وتتمثل عملية الهضم في نوعين من العمليات :

1_ عملية ميكانيكية : وتقوم بها عضلات القناة الهضمية كلها بالإضافة الى اللسان والأسنان وفي هذه العملية يتم تحطيم وطحن الطعام وتمزيقه الى جزيئات صغيرة ، كما يقوم اللعاب بترطيب الطعام ليسهل دخوله وحركته في القناة الهضمية .

2_ عملية كيميائية : وتتمثل بتأثير إفرازات الغشاء المخاطي في القناة الهضمية بالإضافة الى افرازات الغدد المتصلة بالجهاز الهضمي مثل البنكرياس والكبد والغدد اللعابية.

_ هذا وتحدث عملية الهضم الميكانيكي والكيميائي في نفس الوقت وخلال عملية الهضم يحدث تحليل للمواد الغذائية الى أبسط المركبات على النحو التالي:

1_  الكربوهيدرات : تتحول أخيراً الى الغلوكوز ( سكريات بسيطة جداً ).

2_ الدهون والزيوت : تتحول أخيراً الى أحماض دهنية حرة وغليسرين

3_ البروتينات : تتحول أخيراً الى أحماض أمينية بسيطة

4_ أما الفيتامينات والأملاح المعدنية والماء فيتم إمتصاصها مباشرة بدون أي تغييرات أو تأثيرات للأنزيمات عليها.

الهرمونات في القناة الهضمية:

أ_ في المعدة تقوم بعض الخلايا الخاصة الموجودة في غار المعدة بإنتاج وافراز هرمون الغاسترين Gastrin نتيجة تأثير مشاهدة الطعام الشهي ورائحته أو نتيجة وصوله الى المعدة ويعمل هذا الهرمون (الغاسترين) على افراز انزيم الببسين واليدروكلوريك.

 

 

كما يقوم بزيادة حركية المعدة ويزيد من شدة المعصرة المريئية المعدية في فتحة الفؤاد

 (Gastro esophageal sphincte  )  .

     ب_ في الإثنى عشر وعند وصول الطعام الحمضي اليه قادماً من المعدة : يقوم بافراز هرمون السيكرتين الى الدم وهذا مما يؤثر على البنكرياس ليجعله يفرز افرازات قاعدية ( ايونات البايكربونات ) لكي تعادل حموضة الطعام القادم من المعدة عبر فتحة البواب .

ج_ في الإثنى عشر وبشكل رئيسي في مخاطية الصائم ( بالأمعاء الدقيقة) ، ونتيجة وصول الطعام الغني بالمواد الدهنية يقوم بإفراز هرمون الكوليسستوكايين الى الدم الذي يوصله الى البنكرياس الذي يتكفل بدوره بإفراز عصاره غنية بالأنزيمات لتهضم الطعام.

كما يؤثر هرمون الكوليسستوكايين على الحويصلة الصفراوية لتنقبض وتصب العصارة الصفراوية الى الإثنى عشر لكي يتم استحلاب الدسم ومن ثم امتصاصه.

الهضم في الفم :  يبدأ الهضم في الفم بواسطة الأسنان التي تقوم بطحن الطعام وتقسيمه الى أجزاء صغيرة ليسهل ابتلاعه…… وفي الفم كذلك يقوم اللسان بخلط الطعام ومزجه بإفرازات الغدد اللعابية التي يقدر حجمها بحوالي 1200 ميلي لتر يومياً وعصيرها قلوي التفاعل ويتم إفرازها في تجويف الفم  ومن ثم اكمال الإفرازات اللعابية نذكر :

1_ هضم النشويات بشكل جزئي ( وذلك بتأثير الإميليز اللعابي ) وتحويلها الى سكريات بسيطة.

2_ يلعب اللعاب ونتيجة طبيعته المخاطية لإحتوائه على مادة المخاطين (Mucin)  دوراً هاماً في حماية أنسجة الفم من الجراثيم الممرضه حيث يغسلها بشكل دائم بالإضافة الى احتوائه على عناصر قادرة على قتل الجراثيم وبعض الأجسام المضادة .

وتعتبر عملية المضغ عملية مهمة جداً لعملية الهضم حيث يتم بواسطتها تفتيت الطعام الى أجزاء صغيرة يسهل على افرازات المعدة والأمعاء الدقيقة تخلل أجزائها لهضمها . واذا لم تتم عملية المضغ بشكل جيد فقد تتعب المعدة والامعاء او قد يتم قذف الطعام في هذه الحالة الى الخارج بدون هضمه وامتصاصه وبدون ان يستفيد منه الجسم.

البلعوم : البلعوم هو قناة عضلية غشائية مخاطية يبلغ طولها حوالي 14 سم عند البالغين … وتتمثل اهمية البلعوم لكونه مكان التقاء بداية كل من المريئ والحنجرة التي تتصل بالقصبة الهوائية …. وفي البلعوم يوجد غطاء عضلي غضروفي يسمى لسان المزمار وله اهمية كبيرة في تنظيم دخول الهواء الى القصبة الهوائية والطعام الى المريئ .

والحكمة الإلهية في هذا المجال تتمثل  بأنه لا يمكن التنفس والبلع في نفس الوقت … حيث عندما يقوم الإنسان بعملية البلع يعمل لسان المزمار حالاً على تسكير سريع للقصبة الهوائية  ويتم فتح المريئ … وعندما يتم التنفس يحدث العكس…. فتغلق فتحة المريئ وتفتح القصبة الهوائية .

وبدقة اكثر نقول انه في عملية البلع ( التي تستمر حوالي الثانية الواحدة) يتقارب الحبلان الصوتان (Vocal Cords) بشدة وينحني لسان المزمار للخلف فوق فتحة الحنجرة وهذا ما يمنع دخول الطعام الى القصبة الهوائية او الرغامي ….والشيء الاساسي في هذه العملية هو تقارب الاحبال الصوتية حيث ان لسان المزمار يتوقف دوره في منع اللقمة الطعامية من الاقتراب من الحنجرة .

 

ولقد لوحظ ان إستئصال لسان المزمار لا يؤثر على عملية البلع وبعكس ذلك فإن مرض الأحبال الصوتية وتخريبها او مرض العضلات المسؤولة عن تقاربها يحدث اختناق لأن الطعام في هذه الحالة قد يدخل الى القصبة الهوائية .

ومن الجدير بالذكر أنه يوجد في أول ثلاثة سنتمتر من المريئ توجد المعصرة البلعومية المريئية Pharyngoesophageal  التي ترتخي اثناء البلع لتسمح بمرور الطعام من البلعوم الى المريئ ولكنها تبقى بين اوقات البلع في حالة تقلص تام لتمنع دخول الهواء الى المريئ اثناء التنفس.

  المريئ:  المريئ هو  جزء  من  أجزاء الجهاز الهضمي  ذو شكل أنبوبي، مؤلف من ألياف عضلية، ينقل الطعام من البلعوم إلى المعدة، بواسطة حركات عضلية.  تكون بداية المَرِيء امتدادا للبلعوم الحَـنْـجَري، وتكون موافقة لمستوى الفقرة الرقبية السادسة. ويمر عبر المنصف الخلفي في الصدر ويدخل تجويف البطن عبر ثقبة في عضلة الحجاب الحاجز.  طوله الطبيعي لدى الإنسان البالغ  حوالي 25 سم، ولكن سجل تنوعات في طوله بين 10 إلى 50 سم. اعتماداً على طول الإنسان.... يتكون المَرِيء من طبقتين عضليتين, الأولي خارجية ذات ألياف طولية، والثانية داخلية ذات ألياف دائرية،. وتتحكم في مدخل المريء عضلة تسمى العضلة العاصرة العليا ( الصمام العلوي )، كما تتحكم في  نهايته عضلة اسمها العضلة العاصرة السفلى  (  الصمام السفلي    )وهي السنتيمترات الثلاثة أو الأربعة الأخيرة من المريء، وهي أشبه بصمام ذي ضغط عال منها بعضلة تشريحية مستقلة

المريئ:
المريئ هو جزء من أجزاء الجهاز الهضمي ذو شكل أنبوبي، مؤلف من ألياف عضلية، ينقل الطعام من البلعوم إلى المعدة، بواسطة حركات عضلية.
تكون بداية المَرِيء امتدادا للبلعوم الحَـنْـجَري، وتكون موافقة لمستوى الفقرة الرقبية السادسة. ويمر عبر المنصف الخلفي في الصدر ويدخل تجويف البطن عبر ثقبة في عضلة الحجاب الحاجز. طوله الطبيعي لدى الإنسان البالغ حوالي 25 سم، ولكن سجل تنوعات في طوله بين 10 إلى 50 سم. اعتماداً على طول الإنسان….
يتكون المَرِيء من طبقتين عضليتين, الأولي خارجية ذات ألياف طولية، والثانية داخلية ذات ألياف دائرية،. وتتحكم في مدخل المريء عضلة تسمى العضلة العاصرة العليا ( الصمام العلوي )، كما تتحكم في نهايته عضلة اسمها العضلة العاصرة السفلى ( الصمام السفلي )وهي السنتيمترات الثلاثة أو الأربعة الأخيرة من المريء، وهي أشبه بصمام ذي ضغط عال منها بعضلة تشريحية مستقلة

المريئ: المريئ هو قناة مخاطية تمتد بموازاة العمود الفقري ويتصل بالمعدة بعد اختراقه للحجاب الحاجز.  ويندفع الطعام من المريئ الى المعدة بفعل الحركة الدودية للمريئ Peristattis ( وهي تقلصات عضلاته الملساء ) وهذه الحركة تتصف بأنها موجيه منتظمة . ولكن الطعام قد ينتقل داخل المريئ بفعل الجاذبية كذلك . هذا ويعزز المريئ مادة مخاطية لتأمين السطح اللزج له وكذلك لحمايته من التخريش بواسطة المواد المبتلعه . كما تحمي هذه الإفرازات المخاطية قسمه السفلي من تأثير افرازات المعدة الحامضية.

 المعده : هي  أشبه بكيس متمدد يستوعب الطعام حتى يهضم ثم يتم دفعه إلى  الاثنى عشر والأمعاء.  وتقع المعدة في الجزء  العلوي من البطن   تتم في المعدة عمليتا هضم : هضم ميكانيكي  بواسطة انقباض جدران المعدة على الطعام وهضم كيميائي   من خلال إفراز الإنزيمات على الغذاء.  تحتوي المعدة على حمض الهيدروكلوريك والذي يقوم  بتنشيط الببسين  الذي يقوم بهضم  البروتينات  ، ويقوم حامض الهيدروكلوريك أيضا بقتل الجراثيم الموجودة في الطعام، وكذلك تلعب المعدة دورا في هضم الدهون حيث تتحول الدهون إلى مستحلب بواسطة حرارة المعدة...وبعد الانتهاء من ذلك يتم ضخ المستحلب  والمواد المهضومه الى الاثنى عشر لتبدأ عمليات جديده معقده  في الامعاء الدقيقه .

المعده : هي أشبه بكيس متمدد يستوعب الطعام حتى يهضم ثم يتم دفعه إلى الاثنى عشر والأمعاء.
وتقع المعدة في الجزء العلوي من البطن
تتم في المعدة عمليتا هضم : هضم ميكانيكي بواسطة انقباض جدران المعدة على الطعام وهضم كيميائي من خلال إفراز الإنزيمات على الغذاء.
تحتوي المعدة على حمض الهيدروكلوريك والذي يقوم بتنشيط الببسين الذي يقوم بهضم البروتينات ، ويقوم حامض الهيدروكلوريك أيضا بقتل الجراثيم الموجودة في الطعام، وكذلك تلعب المعدة دورا في هضم الدهون حيث تتحول الدهون إلى مستحلب بواسطة حرارة المعدة…وبعد الانتهاء من ذلك يتم ضخ المستحلب والمواد المهضومه الى الاثنى عشر لتبدأ عمليات جديده معقده في الامعاء الدقيقه .

المعدة : هو انبعاج في القناة الهضمية ( كيس عضلي قوي) تقع بين انتهاء المريئ وإبتداء الإثنى عشر وتتسع لحوالي أربعة لترات من الطعام وتبدأ في فتحة الفؤاد في مبدأ المعدة ( وهي عضلة عاصرة تقع بين المريئ والمعدة ) وتنتهي في فتحة أخرى هي فتحة البواب ( العاصرة البوابية)  والتي تصل المعدة بالإثنى عشر .

وتقوم هذه العاصرة بالإرتخاء بين الحين والآخر لتسمح لبعض الطعام ليمر تباعاً شيئاً فشيئاً للدخول الى الإثنى عشر حين تبدأ عملية هضم أخرى خاصة بالأمعاء الدقيقة.

يبطن سطح المعدة من الداخل غشاء مخاطي غني جداً بالغدد المختلفة شكلاً وعملاً وموضعاً .

ويمكث الطعام في المعدة عدة ساعات تختلف بإختلاف نوعه .

 الامعاء الدقيقه : هي جزء من القناه الهضميه على شكل انبوبه ملتفه  تبدأ من نهايه المعده  وتنتهي عند بدايه الامعاء الغليظه ( القولون ) .... وطولها حوالي سته أمتار  وتوجد على سطحها زغيبات ( انثنائات دقيقه )  تعمل على زياده سطح الامعاء  الداخلي  لكي يزداد كميه امتصاص المواد الغذائيه  التي  تدخل الدم  والذي ينقل تلك المواد الغذائيه الى جميع خلايا الجسم بلا استثناء . يتم الهضم في الامعاء الدقيقه  بواسطه العصارات الهضميه المختلفه التي يتم ضخها  مثل أفرازات جدار الامعاء الدقيقه وعصاره البنكرياس والعصاره الصفراويه  القادمه من الكبد ....وفي الامعاء الدقيقه يتم هضم المواد الغذائيه بشكل كامل وتام.  وبالرغم من أن  طول الامعاء الدقيقه هو  ما بين اربعه الى سبعه أمتار  الى أن المساحه الداخليه له تبلغ ما بين 250 الى 400 متر (اذا حسبنا الزغيبات المعويه ) وهو من أكبر الاعضاء في جسم الانسان .

        _ الكربوهيدات : تمكث حوالي الساعة والنصف .

        _ البروتينات  : تمكث حوالي الثلاثة ساعات.

        _ أما الدهون : فتمكث أكثر من خمسة ساعات .

     يتم الهضم في المعدة بطريقة ميكانيكية وأخرى كيميائية لكي تتمكن من تحويله على شكل سائل ( ويسمى               كيموس)  قبل مروره الى الإثنى عشر.

الهضم الميكانيكي في المعدة: يتم بواسطة انقباض وانبساط  عضلات جدار المعدة مما يؤدي الى عصر الطعام وتجزيئه . وهناك نوعان من انقباضات المعدة :

   أ_ انقباضات عادية مستمرة وغرضها دفع الطعام الى الأمام

  ب_ انقباضات منتظمة تحدث ثلاثة الى أربعة مرات في الدقيقة الواحدة وغرضها مزج الطعام جيداً وتصريف المهضوم منه الى الإثنى عشر.

 

عوامل زيادة حركات المعدة :

1_ بعض الأطعمة وبعض السوائل كالمنبهات مثل الشاي والقهوة

2_  زيادة كمية الأطعمة عن المطلوب

3_ الاحوال النفسية السيئة

 

عوامل تقليل حركات المعدة :

1_ المواد الدهنية

2_ نقص فيتامين B

3_ التدخين

4_  الاحوال النفسية السيئة.

         الهضم الكيميائي داخل المعدة : يتم بواسطة افرازات المعدة التي تختلط مع الطعام وتبدأ مرحلة أخرى من عملية الهضم حيث تفرز أنزيم الببسين الذي يهاجم المواد البروتينية ويحطمها ويحولها الى أجزاء صغيرة جداً .

       كما تفرز المعدة حامض الهيدروكلوريك الذي يساعد على الهضم كما ويقتل الجراثيم التي عادة ما تدخل المعدة بصحبة الاكل …. كما أن لهذا الحامض أهمية كبيرة في عمل ونشاط خميرتي الببسين والرينين اللذان يكونان خاملان ويتم تنشيطهم بواسطة هذا الحامض .

      يحول الببسينوجين الغير نشط الى ببسين نشط . ويتمثل عمل الببسين في تحويل المواد الزلالية الى ببتون وهي مادة سائلة دائماً وقابلة للإمتصاص في الأمعاء الدقيقة ,

      ومن الجدير بالذكر أن الطعام وبعد مكوث بعض الساعات في المعدة يتحول الى سائل حمضي نتيجة عملية الهضم الميكانيكي والكيميائي ويبدأ بالدخول الى الإثنى عشر عن طريق فتحة البواب ( العاصره البوابية) وعلى شكل دفعات صغيرة وبشكل تدريجي لأنه لا يتم إمتصاصه في المعدة ( حيث يتم امتصاص فقط القليل من الكحول وربما القليل جداً من الجلوكوز ) وعدم الإمتصاص في المعدة عائد لأن سائل الكيموس بحاجة الى افرازات وتحولات أخرى والتي تحدث في الإثنى عشر ليتحول الى الكيلوس نتيجة تأثير الإفرازات هناك … والكيلوس هو سائل سهل الإمتصاص.

 الامعاء الدقيقه : هي جزء من القناه الهضميه على شكل انبوبه ملتفه  تبدأ من نهايه المعده  وتنتهي عند بدايه الامعاء الغليظه ( القولون ) .... وطولها حوالي سته أمتار  وتوجد على سطحها زغيبات ( انثنائات دقيقه )  تعمل على زياده سطح الامعاء  الداخلي  لكي يزداد كميه امتصاص المواد الغذائيه  التي  تدخل الدم  والذي ينقل تلك المواد الغذائيه الى جميع خلايا الجسم بلا استثناء . يتم الهضم في الامعاء الدقيقه  بواسطه العصارات الهضميه المختلفه التي يتم ضخها  مثل أفرازات جدار الامعاء الدقيقه وعصاره البنكرياس والعصاره الصفراويه  القادمه من الكبد ....وفي الامعاء الدقيقه يتم هضم المواد الغذائيه بشكل كامل وتام.  وبالرغم من أن  طول الامعاء الدقيقه هو  ما بين اربعه الى سبعه أمتار  الى أن المساحه الداخليه له تبلغ ما بين 250 الى 400 متر (اذا حسبنا الزغيبات المعويه ) وهو من أكبر الاعضاء في جسم الانسان .

الامعاء الدقيقه : هي جزء من القناه الهضميه على شكل انبوبه ملتفه تبدأ من نهايه المعده وتنتهي عند بدايه الامعاء الغليظه ( القولون ) …. وطولها حوالي سته أمتار وتوجد على سطحها زغيبات ( انثنائات دقيقه ) تعمل على زياده سطح الامعاء الداخلي لكي يزداد كميه امتصاص المواد الغذائيه التي تدخل الدم والذي ينقل تلك المواد الغذائيه الى جميع خلايا الجسم بلا استثناء .
يتم الهضم في الامعاء الدقيقه بواسطه العصارات الهضميه المختلفه التي يتم ضخها مثل أفرازات جدار الامعاء الدقيقه وعصاره البنكرياس والعصاره الصفراويه القادمه من الكبد ….وفي الامعاء الدقيقه يتم هضم المواد الغذائيه بشكل كامل وتام.
وبالرغم من أن طول الامعاء الدقيقه هو ما بين اربعه الى سبعه أمتار الى أن المساحه الداخليه له تبلغ ما بين 250 الى 400 متر (اذا حسبنا الزغيبات المعويه ) وهو من أكبر الاعضاء في جسم الانسان .

الامعاء الدقيقه

الأمعاء الدقيقة: الأمعاء الدقيقة هي أنبوب عضلي يبدأ من فتحة البواب ( نهاية المعدة) وينتهي في فتحة اللفائفي الاعوري حيث مبدأ الامعاء الغليظة . هذا ويبلغ طول الأمعاء الدقيقة حوالي ستة أمتار وهي محاطة كلياً بغشاء البريتون  عدا طرف ضيق جداً يسمح بمرور الأوعية الدموية واللمفاوية والأعصاب منها وإليها .

_ تتكون الأمعاء الدقيقة من الإثنى عشر والصائم واللفائفي ومن أهم وظائفها هو إفراز أنزيمات هاضمة لإكمال هضم الطعام القادم من المعدة بالإضافة الى إمتصاص معظم الغذاء المهضوم

 

_ ومن المعروف أن الطعام يمكث في الأمعاء الدقيقة حوالي خمسة ساعات.

الهضم في الأمعاء الدقيقة :

هضم ميكانيكي : تساعد حركات الأمعاء الدقيقة على هضم وإمتصاص المواد الغذائية

وهي تقسم الى ثلاثة أنواع :

1)حركات لولبية دودية تقوم بدفع الطعام الى الأمام

2) حركات بندولية وتعمل على مزج الطعام وامتصاصه

3) حركات جزئية أو موضعية وتسمى حركات الخمائل: وتساعد على مزج الطعام والعصارات جيداً وعلى امتصاصه بعد اتمام عملية هضمه.

 هضم كيميائي : تقوم الطبقة الداخلية المخاطية للأمعاء الدقيقة بإفراز الماء والمخاط والأنزيمات الهضمية …. وهذه الطبقة تتميز بوجود انثناءات عديدة نحو الداخل تدعى الخملات Villi.

في الأمعاء الدقيقة يمكننا أن نقول انه يتم الهضم الكلي للطعام وذلك بتأثير الإفرازات من الغشاء المخاطي للأمعاء أو الأنزيمات القادمة من البنكرياس أو من الكبد.

1_ عصارة الغشاء المخاطي للأمعاء الدقيقة والتي تصب داخل الأمعاء وتقوم بهضم المواد الغذائية مكملة لعمل العصارة الكبدية والعصارة البنكرياسية.

2_ العصارة الصفراوية القادمة من الكبد: تفرز المادة الصفراوية بشكل مستمر من الكبد خلافاً للمفرزات الهضمية الأخرى والتي تفرز بشكل متقطع …. ويتم تخزين الصفراء خارج الكبد في كيس المرارة المسمى  Gallbladder .. وهذا الهرمون يتسرب الى الدم ومنه الى المراره حيث يؤدي الى تقلصها …..

وتقلص كيس المرارة يؤدي الى ذفع محتوياته الى قناة كيس الصفراء ومن ثم الى القناة الصفراوية المشتركة لتصل الى معصرة اودي  Sphincter of Oddi  الذي يرتخي ( نتيجة حركة الامعاء الدقيقة في تلك المنطقة) وبهذه الطريقة يسمح للإفرازات الصفراوية القادمة من كيس المرارة بالدخول الى الإثنى عشر.

ويتم تقلص كيس المرارة وتفريغه في الإثنى عشر رداً على وجود الأطعمة وخاصة الدهنية منها … حيث إن السائل الصفراوي يعمل على هضم تلك الدهون والزيوت وتحويلها الى أجزاء صغيرة جداً والى مستحلب دهني على شكل قطرات صغيرة … وذلك المستحلب يسهل عمل الانزيمات الهاضمه للدهون التي يتم هضمها بواسطة خميرة الليباز (Lipase).

وتقوم الطبقة المخاطية للأمعاء الدقيقة بإمتصاص المواد الغذائية المهضومة . ومن المعروف ان مساحة سطح الامعاء الدقيقة يزداد اكثر من 500 مرة فيما لو كان السطح املس حيث يقدر ان مساحة الطبقة المخاطية للأمعاء الدقيقة عند البالغين بحوالي 250 متر مربع وذلك بسبب وجود انثنائات كثيرة جداً في الغشاء المخاطي.

ومن ناحية أخرى فإن سائل الكيموس القادم من المعدة الى الأمعاء ( وهو غير قابل للإمتصاص) يتحول الى سائل الكيلوس في الأمعاء الدقيقة لكي يصبح سهل الإمتصاص .

هذا وتتكفل الخمل (التي تغطي الغشاء المخاطي من الامعاء الدقيقة ) تتكفل بإمتصاص معظم المواد الزلالية لتنقلها الى الاوعية الشعرية الصغيرة التابعة لفروع الوريد البابي …. أما امتصاص المواد الدهنية فيذهب الى الأوعية اللمفاوية … مع العلم بأن امتصاص المواد السكرية يذهب الى الوريد البابي والأوعية اللمفاوية معاً .

البنكرياس                              يقع البنكرياس في تجويف البطن ، في وضع أعمق من المعدة (  خلف المعده  )                 بالقرب من الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة . و يبلغ وزن البركرياس حوالي 70 غراماً  هي عبارة عن غدّةغدة ملساء ، ناعمة ، صماء ( داخلية الإفراز ) ؛ لأنها تفرز "هرمون الأنسلوين ، و هرمون الجلوكاغون " ، و خارجية الإفراز ؛ لأنها تفرز العصارة البنكرياسية الهاضمة ، و تحتوي هذه العصارة على أنزيمات و أملاح معدنية.  وأهميه البنكرياس  تتمثّل أولّها بإفراز العصارة التي تقوم بتعديل حموضة الطعام ، كما تقوم عصارات البنكرياس بإفراز مواد هاضمة تقوم بهضم البروتينات ، الدهون والكربوهيدرات.  ومن وظائفها أيضاً قيام  هذه الغده   بإفراز كل من هرمون الأنسولين و الغلوكاغون باتجاه مجرى الدم حتّى يتم التمكُّن من استهلاك السكر ومن ثمّ إحراقه ، لذا وفي حال حصل هناك أي خلل وتقصير من ناحية قدرة البنكرياس على إفراز الأنسولين ظهر بالتالي السكر في البول  . كما تقوم هذه الغدّة بعمليّة تحويل السكر الذي تمّ تخزينه في كل من العضلات والكبد من سكر تخزيني إلى سكر آخر قابل للإحتراق .

البنكرياس
يقع البنكرياس في تجويف البطن ، في وضع أعمق من المعدة ( خلف المعده )
بالقرب من الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة . و يبلغ وزن البركرياس حوالي 70 غراماً
هي عبارة عن غدّةغدة ملساء ، ناعمة ، صماء ( داخلية الإفراز ) ؛ لأنها تفرز “هرمون الأنسلوين ، و هرمون الجلوكاغون ” ، و خارجية الإفراز ؛ لأنها تفرز العصارة البنكرياسية الهاضمة ، و تحتوي هذه العصارة على أنزيمات و أملاح معدنية.
وأهميه البنكرياس تتمثّل أولّها بإفراز العصارة التي تقوم بتعديل حموضة الطعام ، كما تقوم عصارات البنكرياس بإفراز مواد هاضمة تقوم بهضم البروتينات ، الدهون والكربوهيدرات.
ومن وظائفها أيضاً قيام هذه الغده بإفراز كل من هرمون الأنسولين و الغلوكاغون باتجاه مجرى الدم حتّى يتم التمكُّن من استهلاك السكر ومن ثمّ إحراقه ، لذا وفي حال حصل هناك أي خلل وتقصير من ناحية قدرة البنكرياس على إفراز الأنسولين ظهر بالتالي السكر في البول
. كما تقوم هذه الغدّة بعمليّة تحويل السكر الذي تمّ تخزينه في كل من العضلات والكبد من سكر تخزيني إلى سكر آخر قابل للإحتراق .

3_  عصارة البنكرياس : تقوم غدة البنكرياس بإفرازات هامة جداً في عملية الهضم والتي تصب في الإثنى عشر  وتحدث هذه الإفرازات كنتيجة حتمية لدخول الكيموس القادم من المعدة حيث أن انزيمات البنكرياس تعمل في الوسط القاعدي ( وسط الإثنى عشر ) ومن أهم انواع هذه العصارة :

         أ_ انزيمات لهضم الكربوهيدرات : الأميليز البنكرياسية

        ب_  انزيمات لهضم الدهون : الليباز البنكرياسية

        ج_ انزيمات لهضم البروتين: التربسين والكيموتربسين  والكاربوكسي ببتيديز والريبونوكلياز .

        د_ يفرز البنكرياس كذلك كميات كبيرة من بيكربونات الصوديوم والتي تعمل على تعديل حموضة الكيموس الآتي من المعدة لكي تستطيع أن تعمل تلك الانزيمات المذكورة.

الامعاء الغليظه (  القولون)  تمتد الأمعاء الغليظة من منطقه اللفائفي الاعوري (  من نهايه الامعاء الدقيقه  ) إلى الشرج يبلغ طول الأمعاء الغليظة حوالي 1.5 متر   تنقسم الامعاء الغليظه الى إلى القولون والمستقيم والشرج. يتميز القولون عن الأمعاء الدقيقة بوجود الشرائط القولونية ،  وأغلب أقسام القولون مثبتة ما عدا القولون  المستعرض  والقولون السيني. أهم وظيفه للقولون هي أمتصاص  السوائل  ولاملاح  ليتشكل  في النهايه  الكتله البرازيه . ؤيؤمن القولون أو كما يقال الأمعاء الغليظة وسطاً مناسبا لتعيش وتنمو البكتيريا المعويّة النافعه  والتي لها أهميةكبيرة في صنع بعض الفيتامينات مثل فيتامين k .   كما  يقوم القولون على امتصاص  من مائه الى مئتين مل من الكيموس    وهي    المادة السائلة الموجودة في المعدة قبل أن تمر عبر صمام البواب كما يقوم القولون بامتصاص الماء ببطء والصوديوم والبوتاسيوم

الامعاء الغليظه ( القولون)
تمتد الأمعاء الغليظة من منطقه اللفائفي الاعوري ( من نهايه الامعاء الدقيقه ) إلى الشرج
يبلغ طول الأمعاء الغليظة حوالي 1.5 متر
تنقسم الامعاء الغليظه الى إلى القولون والمستقيم والشرج.
يتميز القولون عن الأمعاء الدقيقة بوجود الشرائط القولونية ،
وأغلب أقسام القولون مثبتة ما عدا القولون المستعرض والقولون السيني.
أهم وظيفه للقولون هي أمتصاص السوائل ولاملاح ليتشكل في النهايه الكتله البرازيه .
ؤيؤمن القولون أو كما يقال الأمعاء الغليظة وسطاً مناسبا لتعيش وتنمو البكتيريا المعويّة النافعه والتي لها أهميةكبيرة في صنع بعض الفيتامينات مثل فيتامين k .
كما يقوم القولون على امتصاص من مائه الى مئتين مل من الكيموس وهي
المادة السائلة الموجودة في المعدة قبل أن تمر عبر صمام البواب
كما يقوم القولون بامتصاص الماء ببطء والصوديوم والبوتاسيوم

الأمعاء الغليظة: الأمعاء الغليظة هو انبوب عضلي يصل اليه معظم الماء ومخلفات الطعام التي لم تهضم ومخاط بالإضافة الى المادة الملونة لسائل الصفراء … تصل كل هذه المواد عن طريق الصمام اللفائفي الأعوري            ( الموجود بين نهاية الأمعاء الدقيقة وبداية الأمعاء الغليظة).

_ تقسم الامعاء الغليظة الى ثلاثة أجزاء هي الاعور والقولون والمستقيم … أما القولون فيتكون من الصاعد، المستعرض والنازل.

_ هذا ويمكث الطعام في الأمعاء الغليظة مدة تقرب من السبع ساعات .

وظائف الأمعاء الغليظة :

1_ تقوم الغدد الموجوده بالغشاء المخاطي بافراز مواد كربومائية مخاطية تسمى ميوسين (مخاطين) وهو افراز الأمعاء الغليظة الوحيد.

2_ تقوم الامعاء الغليظة بإمتصاص الماء والغازات وبعض الاملاح وبعض الفيتامينات .

3_ تقوم  البكتيريا الموجودة في القولون بتحطيم بعض المواد الغذائية التي لم يتم هضمها سابقاً مثل بقايا الخضراوات والفواكهة ويتم ذلك بواسطة خميرة الخليوز (السليولوز) .

  

 بقلم د. نعيم ابو نبعه            

إستشاري أمراض الجهاز الهضمي والكبد

Share This:

الاسهالات الشديدة ترخص الافطار في رمضان

الاسهالات الشديدة ترخص الافطار في رمضان

20140618_214305-1 

بقلم : د.نعيم أبو نبعة

استشاري امراض الجهاز الهضمي و الكبد

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

   يحدث الاسهال نتيجة لانخفاض كمية امتصاص المواد الغذائية أو نتيجة زيادة الافرازات داخل الجهاز الهضمي او اضطراب وزيادة في حركة الأمعاء ، ويمكن أن يكون السبب في الاسهال هو أحد أمراض الأمعاء الدقيقة ، وفي هذه الحالة يكون البراز بكميات كبيرة جدا وسائل ، وقد يكون  البراز شاحب اللون دهني ويكون التغوط فيه لمرات عديدة يوميا ولكن كل مرة بحجم كبير مع وجود ألم تشنجي ( مغص ) حول السرة بعد الأكل بساعتين تقريبا.

          أما اذا كان السبب هو مرض في القولون ففي هذه الحالة يكون حجم البراز قليل ولكن مراته كثيرة مصطحبا أحيانا مع الدم ومخاط أو قيح بالاضافة الى الام البطن .

 

الاسهال في حالة سوء الامتصاص :

يكون التغوط فيه لمرات عديدة قد تصل الى 10 مرات في اليوم أو أكثر ولكن في حالات أخرى قد يكون الاسهال لمرة واحدة أو مرتين يوميا و يكون البراز لينا أو على شكل سائل ولكن كثير الحجم و قد يتخلله رغوة لامعة وقد يرافقه بقع الزيت .

و الاسهال الناتج عن سوء الامتصاص يرافقه أحيانا نقص في الوزن و شعور بالارهاق و التعب العام مع وجود جفاف في الجلد و بعض الالتهابات في اللسان ، وقد يحدث فقر دم واضطرابات عصبية أخرى و أحيانا الام في العظم ناتجة عن تلين العظام وتخلخلها .

 

الاسهال في حالة اضطراب امتصاص اللاكتوز :

يتحسن الاسهال في هذه الحالة عند الأبتعاد عن الحليب و المواد التي تحتوي على اللاكتوز في الطعام .

 

الاسهال الدهني :

قد يكون سببه أحيانا عدم وصول الافرازات الصفراوية من الكبد الى الاثني عشر بسبب أمراض شديدة في الكبد او بسبب انسداد الطرق الصفراوية خارج الكبد .

 

وبشكل عام يمكن القول أن الأسباب تنقسم الى قسمين :

1)الاسهالات الحادة : من أهم أسبابها :

أ) الانتانية ( الجرثومية ) : بكتيرية مثل استافيلوكوكاس ،سالمونيلا ن شيجيلا ، الزحار الأميبي ، أو أسباب فيروسية .

ب) التسمم : وهذا قد يحدث نتيجة تناول بعض الأدوية أو تناول بعض المواد الكيماوية او تناول طعام فاسد .

ج) أسباب نفسية : مثل بعض حالات الاكتئاب وقد تكون ناتجة عن الاضطرابات الاجتماعية و النفسية او بعض الظروف الخاصة كحالة الطلبة عند الاقتراب من ساعة الامتحان أو الجنود  في بداية  القتال ….الخ .

 

       والأسهال الحاد هو حدوث مفاجأ للتبرز ببراز سائل يصاحبه أحيانا تعب عام وآ لام ومغص وشعور بانتفاخات في البطن وقد تكون هناك سخونة او تقيؤ ويكون أما جرثومي أو تسمم نتيجة نوع الغذاء المتناول ولكنه قد يكون أحيانا ناتجا عن تناول بعض الأدوية .

      ويكون الاسهال حادا اذا أصاب المريض خلال فترة أقل من شهر واحد ، و لسوء الحظ هناك بعض الحالات الحادة جدا التي قد تسبب وفاة المريض المصاب في فترة قصيرة من الزمن وهذا ما يحدث في البعض القليل من حالات اصابة الأمعاء بالتهاب بكتيريا استافيلوكوسيتا او في البعض القليل من الحالات من السالمونيلا أو في حالات الكوليرا ( اذا لم تتخذ الاجراءات الصحية المناسبة ) ، وفي حالة الاسهال الحاد يجب  تحديد يوم و ساعة حدوث الاسهال بالاضافة الى تحديد نوع الطعام الذي تم تناوله خلال ال 24 ساعة التي سبقت الاسهال و الى نوع الأدوية التي كان يتناولها المريض ، ويجب أن نتحرى أذا كان هناك أشخاص أخرين في العائلة أو في الحي يعانون من نفس المشكلة ويجب أن تسجل اذا كان هناك أعراض مصاحبة مثل الغثيان أو التقيؤ او الام في البطن وارتفاع درجة الحرارة أو علامات الحساسية .

    ومن الجدير بالذكر أن الاسهال الحاد الناتج عن تناول الطعام قد يكون نتيجة تلوثه بالسالمونيلا أو الشيجيلا أو جراثيم أخرى مثل بعض أنواع الفيروسات .

    وفي هذه الحالة يجب أخذ القصة المرضية بالكامل لمعرفة اذا كان هناك علاقة أم لا بالطعام اللذي تناوله المريض خلال الأيام السابقة لحالة الاسهال .

مثال : أن بكتيريا الاستافيلوكوكوس تنمو وتتكاثر بسرعة في الطعام و تنتج مواد سامة و عند تناول ذلك الطعام الملوث بالاستافيلوكوكوس يحدث اسهال و تقيؤ خلال ساعات قليلة من الحادث ، ولكن  في حاله تناول طعام ملوث بالسالمونيلا  فان الأعراض تبدأ بالظهور بعد (12 الى 24 ساعة) من تناول  ذالك .

       ومن الجدير بالذكر  بأن  هذه الجراثيم تسبب تخرش شديد في الغشاء المخاطي للأمعاء و تزيد قدرته على الأفراز و كذلك تزداد حركة جدار الأمعاء  بشكل كبير  .

    وتعمل هذه الجراثيم على مهاجمة الغشاء المخاطي للأمعاء مما يؤدي الى اضطراب في عملية امتصاص المواد الغذائية في الأمعاء .

     وقد تظهر الاعراض على شكل ارتفاع في درجة الحرارة ، تعب عام ، الام في العضلات ، شعور بآلام في المنطقة العليا من البطن او منطقة ما حول السرة مع نقص في الشهية .

    والأسهال الحاد مع الأعراض المرافقة المذكورة قد تستمر لفترة قصيرة جدا ولكنها أحيانا تستمر لمدة ثلاثة أيام أو أكثر لتبدأ بالتراجع تدريجيا اذا لم يحدث مضاعفات وتطورات غير مرغوب فيها .

    والاسهال الذي يحدث للسياح و الزائرين لدول أجنبية خاصة الى المناطق الحارة و المناطق ذات العناية الصحية الرديئة عادة ما تكون ناتجة عن الاصابة باحدى أنواع البكتيريا خاصة أشليشيا كولاي (E Coli)   والتي قد تكون لوثت الطعام أو الشراب . وبعد ابتلاع بكتيريا اشليشيا كولاي التي قد تتواجد على سطح الخضار و الفواكه و السوائل و المأكولات الأخرى تنتج نوعين من السموم مما يؤدي الى حالة اسهال حادة و مفاجأة من (4-10) مرات من البراز السائل ، غثيان ، الام في البطن ، انتفاخات ، تعب عام و ارهاق ، و أحيانا تقيؤ وارتفاع درجة الحرارة … كل هذه الأعراض عادة ما تظهر بعد حوالي 5 الى 7 ايام من وصول السائح أو الزائر و تستمر هذه الحالة لمدة ثلاثة أو اربعة أيام قبل أن تختفي الأمراض المذكورة سابقا .

    ويعالج الاسهال الناتج عن الاصابة بالجراثيم باعطاء السوائل و الأملاح اللازمة و عاده ما تنتهي الأعراض خلال (1-3 ايام ) ولكن اذا استمر المريض بهذه الحالة واستمر ارتفاع درجة الحرارة فيجب اجراء فحوصات أخرى و أحيانا قد نضطر لاستعمال المضادات الحيوية أو أدوية أخرى حسب حالة المريض .

 

2) الأسهالات المزمنة المتكررة :

وفي حالة الاسهال المزمن يهمنا معرفة مدة الاسهال و عدد مرات التبرز اليومية ونوع البراز  ، حيث يمكن أن يكون البراز دائم الحدوث أو متقطع ، و أذا كان يتخللها فترات من البراز الطبيعي أو لا ، وكذلك يجب تسجيل اذا كان مختلطا مع دم  أو  قيح ، أو مخاط أم لا ، و اذا كان يحتوي على مكونات دهنية أو يطيش في الماء أم لا …الخ.

ومن أهم اسباب  الأسهال المزمن   نذكر :

أسباب داخلية ( خاصة بالقولون ) من بينها :

-         القولون العصبي : وفي هذه الحالة قد يتناوب الاسهال مع الامساك و قد يرافقه الام في الحفرة الحرقفية اليسرى أو الجهة اليمنى .

-         التهاب القولون التقرحي : حيث يعاني المريض من اسهالات قد تكون حادة وشديدة وقد تكون دموية أو مخاطية .

-         الزحار الأميبي ( أميبا القولون ) : قد يعاني المريض من اسهال من 5 الى 6 مرات يوميا وقد يحتوي على مواد مخاطية دموية .

-         التهاب الرتوج في القولون (Diverticulitis) .

-         الأورام الحميدة أو الأورام الخبيثة .

 

اسباب داخلية ( لها علاقة بأمراض في القناة الهضمية ) ومن بين الأسباب نذكر :

­

-         الحساسية على القمح ( الداء الزلاقي ) .

-         عدم تحمل السكريات .

-         داء الطفيليات .

-         رتوج الأمعاء الدقيقة الملتهبة .

-         التدرن ( السل ) في القناة الهضمية .

-         السرطانات بمختلف أنواعها .

أسباب خارجية  ( لها علاقة بأمراض خارجة عن الجهاز الهضمي ) ومن بين الأسباب نذكر :

-         الانسمام بالتيروتكسيون (Tyrooxicosis)  .

-         اوديما أو بولينية الدم (Uremia) .

-         تناول بعض أنواع الأدوية .

 

ومن الجدير بالذكر أننا نسمي الاسهال بالمزمن اذا استمر عند أي مريض لمدة تزيد عن أربعة أسابيع وقد يكون ناتجا عن عدة عوامل و تشخيص السبب الرئيسي قد يكون فيه بعض الصعوبة ، فقد تكون المشكلة في الأمعاء الغليظة أو الأمعاء الدقيقة ولكن أحيانا قد يكون السبب ثنائي لأمراض أخرى منتشرة .

وبشكل عام فإن الاسهال المزمن اما أن يكون ناتجا عن مرض عضوي هام أو يكون ناتج عن خلل وظيفي حركي في الأمعاء .

 

ملاحظات تجلب الشك و الانتباه بأن السبب قد يكون  مرض عضوي هام أوخطير .

 

من بينها :

  • ·       أذا كانت فترة الاسهال المزمن أقل من ثلاثة شهور .
  • ·       اذا كان هناك نقص واضح في الوزن ( أكثر من 5 كيلو كغم ) .
  • ·       الاسهال الليلي .
  • ·       اسهال مستمر وليس على فترات
  • ·       وزن البراز اليومي أكثر من 400 غم .

 

الاسهال وصيام رمضان :

ينصح المريض المصاب بالاسهال بعدم الصيام خلال فترة اسهاله وخاصة اذا كان الاسهال شديدا لأن المريض في هذه الحالة يكون بحاجة الى تعويض الأملاح و السوائل التي يفقدها مع الاسهال خوفا عليه من الجفاف .

ولكن يجب دائما و أبدا في موضوع الصيام استشارة الطبيب المعالج .

 

و الله أعلم

بقلم : د.نعيم أبو نبعة

استشاري امراض الجهاز الهضمي و الكبد

 

Share This: