طبيب | مدونة الدكتور نعيم ابونبعه - Doctor Naim Abu Nabah Blog

الإسهــال قــد يخفــي وراءه أمـراضـاً خطيــرة

الإسهــال قــد يخفــي وراءه أمـراضـاً خطيــرة

10974390_10206201102212432_1161887511527372763_o - Copy

بقلم الدكتور: نعيــــم ابـو نبعـــة
استشاري امراض الجهاز الهضمي و الكبـد

يدخل الطعام من المريء الى المعدة و يمكث هناك بضع ساعات من ( 2 – 3 – 5 ) ساعات معتمداً على نوع الطعام ومن ثم يتم ضخه الى الامعاء الدقيقة وهناك يمكث عدة ساعات يتم فيها اختلاطه مع عدة انواع من الافرازات و الانزيمات الهضمية ويتم تحويله الى اجزاء صغيرة جداً يسهل امتصاصها الى الدم ثم يدخل الباقي الى الامعاء الغليظة وهناك يتم امتصاص السوائل وبعض الاملاح امـا البقيـة الباقيـة فتصبح شبه صلبـة و يتم اخراجهـا الى الخارج عند حـدوث انتكاس التغوط.

1663379950

وعادات التبرز الطبيعية وحجمه و ليونته وعدد مرات التبرز تختلف بشكل كبير من شخص لآخر ومن منطقة لاخرى وهذا الاختلاف يعتمد على العمر وعلى نوع وجبة الطعام وعلى تأثيرات اجتماعية وثقافية وعلى طبيعة الانسان نفسه، لهذا نجد انه بالرغم من ان اغلبية الناس الطبيعيين يقومون بالتبرز مرة واحدة يومياً الا ان هناك اناس آخرين سليمين يقومون بالتبرز ما بين 2 – 3 مرات يومياً وآخرون يقومون بذلك فقط 2–3مرات اسبوعياً… وكل هذا وذاك يمكن اعتباره طبيعيا اذا كانت طبيعة الانسان دائماً على هذا الشكل وبدون اية معاناة من ذلك.

فهرس

ولهذا فمن الصعب احيانا اعطاء تعريف للإسهال ولكن بشكل عام يمكن تعريفه بانه الحالة المرضية التي يتم فيها اخراج البراز بشكل سائل او شبه سائل او حدوث التبرز عدة مرات في اليوم الواحد وبكميات كبيرة ويكون وزن البراز اكثر من 300 غرام في اليوم الواحد، اي انه الزيادة في حجم البراز عن الطبيعة المتعود عليها الشخص او الزيادة في ليونته او عدد مرات التبرز، هذا ومن الجدير بالذكر ان كمية الماء في البراز تعتبر اهم من عدد مرات التبرز.

فيروس الروتا او فيروس العجلية (Rotavirus) هو مسبب الاسهال الاكثر انتشارا لدى الرضع والاطفال

فيروس الروتا او فيروس العجلية (Rotavirus) هو مسبب الاسهال الاكثر انتشارا لدى الرضع والاطفال

أسباب الاسهــال:

يتكون الاسهال اما نتيجة لانخفاض كمية امتصاص المواد الغذائية او نتيجة زيادة الافرازات داخل الجهاز الهضمي او اضطراب وزيادة في حركة الامعاء.

هذا ويمكن ان يكون السبب في الاسهال هو احد امراض الامعاء الدقيقة وفي هذه الحالة يكون البراز بكميات كبيرة جداً وسائل، وعادة ما يكون شاحب اللون دهني ويكون التغوط فيه لمرات عديدة يومياً ولكن كل مرة بحجم كبير مع وجود الم تشنجي ( مغص ) حول الصرة بعد الاكل بساعتين تقريباً، اما اذا كان السبب هو مرض في القولون ففي هذه الحالة يكون حجم البراز قليل ولكن مراته كثيرة واحيانا نجد البراز مصطحباً بمخاط او دم او قيح بالاضافة الى آلام في البطن التي قد تكون شديدة.

الاسهال في حالة سوء الامتصاص:

في حالة سوء الامتصاص يكون التغوط لمرات عديدة قد تصل الى عشرة مرات في اليوم او اكثر ولكن في حالات اخرى يكون الاسهال لمرة واحدة او مرتين يومياً فقط ويكون البراز ليناً او على شكل سائل ولكن كثير الحجم وقد يتخلله رغوة لامعة وقد يرافقه بقع من الزيت.

والاسهال الناتج عن سوء الامتصاص يرافقه احياناً نقص في الوزن وشعور بالارهـاق والتعب العام مع وجود جفاف في الجلد وبعض الالتهابات في اللسان واحياناً تقرحات في اللسان، وقد يكون هناك فقـر دم واضطرابـات عصبية واحياناً اخرى آلام في العظم ناتجة عن تلين العظـام او تخلخلـه.

الاسهــال في حالة اضطراب امتصاص اللاكتوز:

يتحسن عند الابتعاد عن الحليب و المواد التي تحتوي على اللاكتوز في الطعام.

الاسهـال الدهنـي:

قد يكون سببه احياناً عدم وصول الافرازات الصفراوية من الكبد الى الاثني عشر بسبب امراض شديدة في الكبد او بسبب انسداد الطرق الصفراوية خارج الكبد.

أنـواع الاسهـال:

1. الاسهـال الحـاد :هوحدوث مفاجيء للتبرز ببراز سائل يصاحبه احياناً تعب عام وآلام ومغص وشعـور بانتفاخات في البطن و قد تكون هناك سخونة او تقيؤ ويكون سببه اما جرثومي ( فيروسي او بكتيري ) او تسمم نتيجة نوع الغذاء المتناول ولكنه قد يكون احياناً ناتجاً عن تناول بعض الادويـة.

واهـم اسبـابـهــا:

أ‌. الانتانية ( الجرثومية ) : بكتيريا مثل استافيلوكوكوس، سالمونيلا، شيجيلا، الزحار الاميبي، او اسباب فيروسية.

ب‌. التسمـم : وهذا قد يحدث نتيجة تناول بعض الادوية او تناول المواد الكيميائية او تناول طعام فاسد.

ت‌.اسباب نفسيـة: مثل بعض حالات الاكتئاب وقد تكون ناتجة عن بعض الاضطرابات الاجتماعية و النفسية او بعض الظروف الخاصة كحالة الطلبة عند الاقتراب من ساعة الامتحان او الجنود في بداية القتال.

 Giardia lambliaقد يكون سبب الاسهال هو الاصابة بجرثومة Giardia lamblia

Giardia lambliaقد يكون سبب الاسهال هو الاصابة بجرثومة Giardia lamblia

ويسمى الاسهال بانه حاد اذا اصاب المريض خلال فترة اقل من شهر واحد، ولسوء الحظ هناك بعض الحالات الحادة جداً التي قد تسبب وفاة المريض المصاب في فترة قصيرة من الزمن وهذا ما يحدث في البعض القليل من حالات اصابة الامعاء بالتهاب بكتيريا استافيلوكوسيتـا او في البعض القليل من حالات السالمونيلا او في حالة الكوليرا ( اذا لم تتخذ الاجراءات الطبية المناسبة )، وفي حالة الاسهال الحاد يجب تحديد يوم وساعة حدوث الاسهال بالاضافة الى تحديد نوع الطعام الذي يتم تناوله خلال الـ 24 ساعة التي سبقت الاسهال والى نوع الادوية التي كان يتناولها المريض، ويجب ان نتحرى اذا كان هناك اشخاص آخرين في العائلة او في الحي يعانون من نفس المشكلة ويجب ان تسجل اذا كان هناك اعراضاً مصاحبة مثل الغثيان او التقيؤ او آلام في البطن او ارتفاع في درجة الحرارة او علامات الحساسية.

الكوليرا قد تسبب اسهالاً حاداً وشديداً واذا لم تتاخذ الاجرءات العلاجية  الازمة بسرعة فقد تحدث الوفاة

الكوليرا قد تسبب اسهالاً حاداً وشديداً واذا لم تتخذ الاجرءات العلاجية اللازمة بسرعة فقد تحدث الوفاة

ومن الجدير بالذكر ان الاسهال الحاد الناتج عن تناول الطعام قد يكون نتيجة تلوثه بالسالمونيلا او الشيجيلا او جراثيم اخرى مثل بعض انواع الفيروسات؛ وفي هذه الحالة يجب اخذ القصة المرضية بالكامل لمعرفة اذا كان هناك علاقة ام لا بين الطعام الذي تناوله المريض خلال الايام السابقـة لحالـة الاسهـال.

البيض  مكان مناسب لتكاثر السالمونيلا

البيض مكان مناسب لتكاثر السالمونيلا

بكتيريا الاستافيلوكوكوس Staphylococci تنمو و تتكاثر بسرعة في الطعام وتُنتج مواد سامة Toxins وعند تناول ذاك الطعام الملوث بالاستافيلوكوكوس يحدث اسهال وتقيؤ خلال ساعات قليلة من الحادث

بكتيريا الاستافيلوكوكوس Staphylococci تنمو و تتكاثر بسرعة في الطعام وتُنتج مواد سامة Toxins وعند تناول ذاك الطعام الملوث بالاستافيلوكوكوس يحدث اسهال وتقيؤ خلال ساعات قليلة من الحادث

مثـالاً: فان بكتيريا الاستافيلوكوكوس Staphylococci تنمو و تتكاثر بسرعة في الطعام وتُنتج مواد سامة Toxins وعند تناول ذاك الطعام الملوث بالاستافيلوكوكوس يحدث اسهال وتقيؤ خلال ساعات قليلة من الحادث، ولكن تناول طعام ملوث بالسالمونيلا يحدث الاعراض بعد ( 12 – 24 ) سـاعة من تناول الطعام.

shigella احياناً تسبب اسهال شديد وخطير

shigella احياناً تسبب اسهال شديد وخطير

ان هذه الجراثيم تسبب تخرش شديد في الغشاء المخاطي للأمعاء وتزيد قدرته على الافراز وكذلك تزداد حركة جدار الامعاء ازدياداً كبيراً وتعمل هذه الجراثيم على مهاجمة الغشاء المخاطي للأمعاء مما يؤدي الى اضطراب في عملية امتصاص المواد الغذائية في الامعاء، والاعراض قد تظهر على شكل ارتفاع في درجة الحرارة، تعب عام، آلام في العضلات، شعور بآلام في المنطقة العليا من البطن او منطقة ما حول الصرة مع نقص في الشهية.

بكتيريا أيكولاي السامة قد  تسبب مرضا مميتا في بعض الحالات

بكتيريا أيكولاي السامة قد تسبب مرضا مميتا في بعض الحالات

و الاسهال الحاد مع الاعراض المرافقة المذكورة قد تستمر لفترة قصيرة جداً ولكنها احياناً تستمر لمـدة 3 ايام او اكثر لتبدأ بالتراجـع تدريجياً اذا لم يحدث مضاعفات و تطورات غير مرغـوب فيهـا.

و الاسهال الذي يحدث للسواح و الزائرين لدول اجنبية خاصة الى المناطق الحارة والمناطق ذات العناية الصحية الرديئة عـادة ما يكون ناتـج عـن الاصابة باحدى انواع البكتيريا خاصة ( E. COLI )و التي تكون قد لوثت الطعام او الشراب؛ وبعد ابتلاع بكتيريا ( E. COLI ) التي قد تتواجد على سطح الخضراوت او الفواكه او السوائل و الماكولات الاخرى تنتج نوعين من السموم مما يؤدي الى حالة اسهال حادة ومفاجئة من 4 – 10 مرات من البراز السائل، غثيان، آلام في البطن، انتفاخات، تعب عام وارهاق، واحيانا تقيؤ وارتفاع في درجة الحرارة…..كل هذه الاعراض عادة ما تظهر بعد حوالي 5 – 6 ايام من وصول السائح او الزائر وتستمر هذه الحالة لمدة 3 الى 4 ايام قبل ان تختفي الاعراض المذكورة سابقاً.

ويعالج الاسهال الناتج عن الاصابة بالجراثيم باعطاء السوائل والاملاح اللازمة وتنتهي الاعراض خلال 1 –3 ايام ولكن اذا استمر المريض بهذه الحالة واستمر ارتفاع درجة الحرارة فيجب اجراء فحوصات اخرى واحياناً قد نضطر لاستعمال المضادات الحيوية او ادوية اخرى حسب حــالة المــريض.

2. الاسهال المزمـن:

يسمى الاسهال بانه مزمن اذا استمر عند اي مريض لمدة تزيد عن 4 اسابيع وقد يكون ناتجا عن عدة عوامل وتشخيص السبب الرئيسي قد يكون صعباً احياناً؛ فقد تكون المشكلة في الامعاء الغليظـة او الامعـاء الدقيقـة ولكـن احيانا اخـرى قـد يكون السبب ثنائي لامـراض اخـرى منتشـرة.

واهـم اسبـابـهــا:

أ‌. اسباب خارجية ( لها علاقة بامراض خارج الجهاز الهضمي ) ومن بين تلك الاسباب نذكر:

· الانسمام بالتيروتكسيكون Tyrotoxicosis .
· اوديما او بولينية الدم Uremia .
· تناول بعض انواع الادوية.

ب‌. اسباب داخلية ( لها علاقة بامراض في القناة الهضمية ) ومن هذه الاسباب نذكر:

حساسية القمح او الداء الزلاقي قد تكون احد اسباب الاسهال

حساسية القمح او الداء الزلاقي قد تكون احد اسباب الاسهال

· الحساسية على القمح ( الداء الزلاقي ).
· عدم تحمل السـكريـات.
· داء الطفيليات.
· رتوج الامعاء الدقيقة الملتهبة.
· السرطانات.
· التدرن في القناة الهضمية.

ج‌. اسباب داخلية ( خاصة بالقولون) :

· القولون العصبي: وفي هذه الحالة قد يتناوب الإسهال مع الامساك و قد يرافقه آلام في الحفرة الحرقفية او الجهة اليمنى.
· التهاب القولون القرحي:حيث يعاني المريض من اسهالات قد تكون حادة وشديدة وقد تكون دموية او مخاطية.
· الزحار الاميبي: اسهال من 5 – 6 مرات يومياً وقد يحتوي على مواد مخاطية دموية.
· التهاب الرتوج في القولون: Diverticulitis .
· الاورام الحميدة او الاورام الخبيثة.

وبشكل عام فان الاسهال المزمن اما ان يكون ناتجاً عن مرض عضوي هام او نتيجة وظيفة حركية في الامعاء؛ وهنـاك بعـض الملاحظات التي تجلب الشك والانتباه بان السبب قد يكون عضوي هـام و خطيـر مـن بينهـا نذكر:

1. مدة الاسهال المزمن اذا كانت اقل من 3 شهور.
2. نقص واضح في الوزن ( اكثر من 5 كغم ).
3. الاسهـال الليلي.
4. اسهال مستمر وليس على فترات.
5. وزن البراز اليومي اكثر من 400 غم.

وفي حالة الاسهال المزمن يهمنا معرفة فترة ( مدة ) الاسهال وعدد مرات التبرز اليومية ونوع البراز – حيث يمكن ان يكون البراز دائم الحدوث او متقطع – واذا كان يتخللها فترات من البراز الطبيعي ام لا، وكذلك اذا كان مختلطا مع دم، قيح او مخاط ام لا، واذا كان يحتوي على مكونات دهنية او يطيش في الماء ام لا…..الخ.

3. اسباب خاصة بالبنكرياس:

أ‌. التهاب البنكرياس: يكون الاسهال دهني نتيجة نقص في خميرة الليبيز Lipase ويكون البراز لين وكثير الكمية يرافقه تعب عام وارهاق مع الاصابة احياناً بمرض السكري.

ب‌. سرطان البنكرياس.

مضـاعفـات الاسـهــال:

اذا كان الاسهال شديداً ولم تتخذ الاجراءات الطبية المناسبة فانه قد يؤدي الى:

1.نقص مقاومة الجسم للأمراض نتيجة ضعف مناعته.

2.قصور وظائف بعض الاعضاء نتيجة اختلال التوازن بين السوائل والاملاح.

3.الاهم من كل ذلك هو الجفاف والذي ينتج بسبب فقدان الجسم للسوائل والاملاح، ويمكن ملاحظته من خلال جفاف الجلد وعدم مرونته، جفاف اللسان، الاقلال من كمية البول، تنفس عميق واحيانا سريع،عيون غائرة، نبض سريع ودموع غير موجودة، ويكون المريض عصبياً، واذا استمر الجفاف وازدادت مدته قد تنتهي الحالة بغيبوبة كـاملـة.

والجفاف هو السبب في الموت في حالات الاسهال الشديد ولهذا يجب العمل على الوقاية منه بالاكثار من شرب السوائل مثل الماء، الشوربة، ماء الرز، شاي خفيف، عصير فواكه،سائل الملح والسكـر, ( 2.5 غم ملح طعام + 20 غم سكـر + نصف ليتر مــاء ).

امـا الاطفال الذين يتناولون حليب الام فعلى الام متابعة ارضاعهم، اما اللذين يتناولون حليب اصطنـاعي فيجب خلـط كميـة الرضاعـة بضعفهـا مـاء ويستمر ذلك التخفيف حتـى يتـوقـف الاسهـال.

عـــلاج الجفــــاف:

الجفاف الخفيف او المتوسط: يعطى مسحـوق الامـلاح التعويضيـة O.R.S من 50 – 100 ملل / كغم من وزن الجسم خلال اربعة ساعات.

الجفاف الشــديــد: يعطى المريض السوائل عن طريق الوريـد وخاصـة محلـول ( Ringer lactate ) 70 ملل/كغم خلال 3 ساعات بالاضافة الى محلول O.R.S 20 ملل/كغم كل ساعة ( عن طريق الفم )

هذا ومن المعروف ان مكونات مسحوق الاملاح التعويضية O.R.S هـــو:

سكـــر 20 غم.

كلوريــد الصوديوم 3.5 غم.

بيكربونــات الصوديوم 2.5 غم.

كلوريد البوتاسيوم 1.5 غـــم.

هذا ولقد اكتشف الدكتور ( محسن ملا ) من مركز معالجة الاسهال في داكا ان مسحوق دقيق الارز يساعد بشكل ممتاز على علاج الاسهال حيث يتم حفظ ما يقارب نصف كمية السوائل التي يفقدها الجسم عن طريق الاسهال كما يؤدي دقيق الارز الى تخفيف حدة الاستفراغ، وهذا يحدث لان الارز يحتوي على النشـا و البروتين وهما يتكونان من جزيئات كبيرة لذلك فانه لا يمكن سحب السوائل او الماء من الدم او الانسجة الى الامعاء لعدم وجود قوة الانتشار الغشائي ( Osmotic Force ) وهناك من يقول ان بعض انواع الحبوب الاخرى قد تقـوم بنفـس المفعـول كالقمـح و العـدس و الـذرة او حتى البطاطـا حيث تخفف مـن حـدة الاسهـال.

الاسهال عند الاطفـال:

من المعروف جيداً ان الاسهال يؤثر سلباً في نمو الطفل لان الطفل في هذه الحالة عادة ما يعاني من نقص في الشهية وسوء امتصاص المغذيات، وتتراجع كمية الغذاء ويزيد الاستقلاب الهدمـي وكل هذا وذاك يساهم في فقدان الوزن وتوقف النمو وخاصة اذا استمر الاسهال لمدة طويلة، وان تناول الطفل للطعام او الشراب الملوث هو السبب الاكثر انتشاراً لحالات الاسهال التي تصيبه، وخلال الاسهال قد يفقد الطفل الكثير من السوائل و الاملاح مما قد يؤدي الى الجفاف الذي يؤدي الى مضاعفات خطيرة.

هذا وينصح ان تتواصل التغذية خلال الاصابة بالاسهال حيث ان حوالي 70 % من الاغذية يتم امتصاصها خلال الاصابة بالاسهال الحاد ويجب التركيز على اهمية الرضاعة الطبيعية حتى خلال فترة الاسهال لان حليب الام معقم ونظيف ويحتوي على اجسام مضادة جاهزة كما ان فيه المواد الغذائية المناسبة لـــه.

التشخيـص في حالة الاسهال:

القصة المرضية بالاضافة الى الفحص السريري الاكلينيكي الشامل يؤدي في كثير من الحالات الى التشخيص الا ان هناك حالات كثيرة تكون بحاجة الى اجراء فحوصات متنوعة لمعرفة السبب وخاصة اذا كان الاسهال مزمناً.

هذا ومن الجدير بالذكر ان العلامات السريرية تختلف بشكل كبير من مريض الى آخر نتيجة اختلاف الاسباب وغزارة الاسهال ومدته، وكذلك تعتمد على منطقة الامعاء المصابة وعلى الحالة الصحية السـابقة للمريض، لهذا يجب التركيز عند اخذ القصة المرضية على النقاط التالية:

اميبا كما تشاهد في البراز

اميبا كما تشاهد في البراز

1) وقت الحالة المرضية بتحديد يوم وساعة حدوث الاسهال.

2) مدة الاسهال ( ساعات ، ايام ، شهور ).

3) شدة الاسهال وخطورته.

4) اذا كان مصطحبا ام لا بتقيؤ او آلام في البطن.

5) وجود دم او مخاط او قيح مع البراز.

6) عدد مرات التبرز.

7) وقت التبرز: هل هو بعد تناول الطعام مباشرة ام في النهار فقط ام في الليل، هل يوقظه من النوم……الخ.

8) وجود علامات الاسهال الدهني ( براز دهني او زيتي ).

9) وجود اضطراب في وزن المريض وشهيته.

10) وجود تغنّي Tenesmus .

هذا ويجب فحص البراز بالعين المجـردة وكذلك الميكروسكوب المجهـري ويجب توثيـق ( لزوجة البراز، حجم البراز، وجـود دم او مخاط في العينة، زيادة في المواد الدهنية ) في العينة المفحوصـة.

فسيولوجية المرض ( Pathophysiology ) :

يقدر وزن البراز اليومي عند البالغين الاصحاء ما بين 100 – 300 غم يومياً وهذا بالطبع يعتمد على نوع الطعام وخاصة كمية المواد الغير قابلة للامتصاص بالاضافة الى كمية المياه والسوائل المتناولة؛ والبعض يعتبر ان هناك حالة من الاسهال اذا كانت كمية البراز تزيد عن 300 غم في اليوم هذا ويمكن فهم فسيولوجية المرض على النحو التـالي:

1. الاسهال التناضجي ( Osmotic diarrhoea ): في هذه الحالة يكون الاسهال ناتجا عن وجود زيادة في كميات المواد الغير قابلة للامتصاص في وجبة الطعام و التي تعمل على حجز المياه داخل الامعاء وهذا ما يحدث عند المرضى الذين لا يتحملون اللاكتوز( نتيجة نقص مادة اللاكتاز Lactase ) او عدم تحمل انواع اخرى من السكريات، وقد يحدث كذلك عند استعمال بعض انواع الملينات.
2. الاسهال الافرازي ( Secretory diarrhoea ) : تقوم القناة الهضمية ( المعدة و الامعاء ) بانتاج العديد من الانزيمات و المواد السائلة التي تشارك في تحطيم وهضم المواد الغذائية؛ وعند الاشخاص الاصحاء تقوم الامعاء نفسها بامتصاص السوائل و الاملاح التي يتم تناولها في وجبة الطعام او يتم افرازها في القناة الهضميـة.

ويحدث الاسهـال الافـرازي اذا قـامت الامعـاء بافـراز سوائل واملاح اكثر بكثير من قدرتها على الامتصاص.

3. الاسهال الناتج عن سوء الامتصاص: يحدث اسهال عندما يكون هناك سوء امتصاص للمواد الغذائية وفي هذه الحالة يكون الاسهال اما نتيجة حجز المياه الى داخل الامعاء ( كما يحدث في الاسهال التناضجي ) او يحدث نتيجة زيادة كبيرة في كميات الافرازات من القناة الهضمية ( كما يحدث في الاسهال الافرازي ).
4. الاسهال النضحـي ( النتوحي ) Exudative diarrhoea: قد يحدث الاسهال في العديد من امراض الغشاء المخاطي في القناة الهضمية ( مثل التهاب القولون القرحي او مرض كرون او الدرن او اللمفوما او السرطان ) لانه يتم فيها افرازات متنوعة مثل البلازما، بروتينات، دم، مخاط….وهذا ما يؤدي الى زيادة في حجم البراز وزيادة في ليونته.

تفرحات في القلون نتيجه الأصابه  ب

مرض كرونز

مرض كرونز

ومن الجدير بالذكر ان التهاب المستقيم يؤدي الى زيادة في التعني Tenesmus وزيادة في عدد مرات التبرز لان المستقيم يكون في هذه الحالة اكثر حساسية على تمدد وتوسع الامعاء عند وصول البراز اليه.

5. الاسهال الناتج عن الزيادة الغير طبيعية في حركة الامعاء: ان الزيادة غير الطبيعية في حركات الامعاء تؤدي الى نقص الزمن الذي يمكث فيه الطعام على سطح الامعاء ليتم امتصاصه، وهذا ما يؤدي الى عدم امتصاص الطعام ويؤدي الى زيادة في كمية البراز وزيادة في كمية المياه و الاملاح غير الممتصة وهذا ما يؤدي الى الاسهال، ونجد هذا النوع من الاسهال في بعض الحالات المرضية مثل:

0 استئصال جزء من الامعاء الدقيقة او الغليظة.

0 استئصال المعدة.

0 قطع العصب المبهم المغذي للمعدة Vagotomy .

0 استعمال بعض الادوية مثل البروستاغلاندين او السيروتونين و التي قد تؤدي الى سرعة مرور المواد الغذائية داخل الامعاء كنتيجة لاثارتها وتحريضها لعضلات الامعـاء.

6. الاسهال الناتج عن زيادة وقت مكوث الطعام في الامعاء:

قد يحدث الاسهال وسوء الامتصاص عندما يزداد وقت مكوث الطعام في الامعاء وبذلك يزداد وقت الاتصال بين الطعام المهضوم وسطح الغشاء المخاطي للأمعاء، ويحدث الاسهال وسوء الامتصاص في هذه الحالة نتيجة تكوين وتكاثر بعض البكتيريا التي قد تؤدي الى الاسهال وهذا ما يحدث في بعض الامراض التي تقلل من حركة الامعاء او تسبب ركود في حركات الامعاء.

الوقــاية من الاسهــال: ( درهـم وقـاية خير من قنطار عـلاج )

يمكن الوقاية من الاسهال بالطرق التالية:

1. حماية الطعام والشراب من الذباب الذي ينقل الجراثيم اليها، والمحافظة على ماء الشرب سليما من خلال المحافظة على خزانات المياه الموجودة في المنـزل حيث ان المياه تعتبر مزرعة خصبة لنمو بعـض الجراثيم فيهـا اذا سمحـت الظـروف لذلك، ويجـب الحرص على استعمال الميـاه النقيـة المامونـة.
2. مراعاة النظافة و الدقة عند اعداد الطعام، وغسل الايدي بالماء و الصابون قبل وبعد تناول الطعام والحرص على غسل الفواكه والخضار جيداً.
3. عند الاطفال في فترة الرضاعة يجب التركيز على اهمية الرضاعة الطبيعية لهم وحتى خلال فترة الاسهال فعلى الام الاستمرار في رضاعة الطفل لان حليب الام معقم ونظيف ويحتوي على اجسام المناعة التي قد تقي الطفل شر الاصابة بالامراض كما ان به المواد الغذائية المناسبة له لهذا فان حليب الام يساعد في وقاية الطفل من الاسهال ومضاعفاته.

امـا اذا كان الطفل يتناول الحليب الصناعي فعلى الام اتباع السلوك الصحي السليم في تحضير وجبـات الطعـام لطفلهـا وذلك بغلـي الرضاعـات بعد تنظيفهـا جيـداً واستعمال الحليب حال تحضيـره.

4. يجب التاكد بان فضلات المريض تلقى في المكان المناسب مع اهمية غسل وغلي ملابسه جيداً.

والله اعلم

بقلم الدكتور: نعيــــم ابـو نبعـــة
استشاري امراض الجهاز الهضمي و الكبـد

Share This:

إلتهاب الكبد الفيروسي الألفي (نوع “A”)

إلتهاب الكبد الفيروسي الألفي (نوع “A”)

20151110_193138

بقلم : الدكتور نعيم ابو نبعة

استشاري امراض الجهاز الهضمي والكبد

       يسمى إلتهاب الكبد الفيروسي نوع A  بحمى إلتهاب الكبد  (HAV) A أو الخمجي أو قصير دورالحضانة .

      وهو الالتهاب الاكثر شيوعاً، ولكنه والحمدلله الاقل خطورة وينتهي عادة بالشفاء التام خلال 4-6 أسابيع مع تكوين اجسام مضادة تحمي المريض من العدوى مرة أخرى طوال حياته.

    وهو مرض شديد العدوى ويسببه الفيروس الألفي A  الذي تم عزله عام 1973م، وينتقل في اغلب الحالات بواسطة الأيدي الملوثة او الطعام او الماء الملوث ببقايا الغائط لشخص مصاب إما بصورة مباشرة او غير مباشرة عبر الفم، ولكن يمكن ان تكون العدوى كذلك بواسطة نقل الدم او الإبر الملوثة، أو نتيجة القيام بعلاقات جنسية شاذة.

التهاب الكبد الالفي منتشر في جميع انحاء العالم  ولكن النسبه أعلى بكثير في دول العالم الثالث

التهاب الكبد الالفي منتشر في جميع انحاء العالم ولكن النسبه أعلى بكثير في دول العالم الثالث

    وعادة ما يصاب الفيروس A الأطفال من سن 4-14 عاماً مع الإشارة الى إمكانية انتشار العدوى من الأطفال الى البالغين او الكبار في السن. اما في الأردن فالأطفال جميعهم تقريباً يصابون بهذا المرض في وقت ما خلال مرحلة الطفولة ويتم شفائهم بدون أية آثار سلبية، ونادراً ما يكون الإلتهاب شديداً. مع الإشارة الى أننا شاهدنا في السنوات الأخيرة في الاردن زيادة الحالات عند البالغين والذين كانو قد نجو من العدوى في طفولتهم نتيجة تحسن الخدمات الصحية والغذائية والمائية.

    ومكان العدوة عادة ما يكون صعب التحديد لأن المريض ينقل العدوى للآخرين في أغلبية الحالات قبل أن تظهر عليه علامات المرض، هذا مع العلم أن المصابون بالفيروس الالفي A  الذين لا تظهر عليهم أي علامة للمرض هم الأغلبية العظمى حيث تظهر هذه العلامات في أقل من ثلاثة بالمائة (3%) فقط، وعند ظهورها تكون فترة الحضانة طويلة.

7WawTg07010038

       هذا ولقد أجريت دراسات وبائية في مختلف دول العالم حول هذا المرض وتبين أن حوالي (70%) من الناس في العالم الذين تجاوزوا عمر ال (50) سنة قد اصيبوا بهذا الداء وتم شفائهم تماماً بدون معرفتهم. أما اذا ذهبنا الى مناطق وبائية لهذا المرض مثل الهند وافريقيا …الخ، فأننا نجد ان حوالي (95%) من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-6 سنوات قد أصيبوا بهذا المرض، والأغلبية العظمى كانت الإصابة عندهم بدون اي شكوى ملفتة للنظر.

    ولقد لوحظ أخيراً في دراسات وأبحاث عديدة أن رفع مستوى المعيشة والإهتمام الجيد بالنظافة الصحية تخفض نسبة الإصابة المذكورة بشكل ملحوظ حيث ان نسبة انتشار العدوى بالفيروس الألفي A   تتناسب عكسيا مع المستوى الإقتصادي والإجتماعي في المجتمع.

الكبد الطبيعي والكبد الملتهب

الكبد الطبيعي والكبد الملتهب

الظروف المساعدة على انتشار التهاب الكبد الألفي A:

1- السكن المكتظ بالناس حيث لا تراعي الوسائل الصحية الكافية لأن عدم غسل الأيدي بعناية بعد إستعمال المرحاض هي اهم أسباب العدوى حيث يؤدي الى تلويث الغذاء باللمس وهذا ما يحدث عادةً بين الأطفال الفقراء في البيوت المكتظة بالسكان.

2- رداءة الخدمات الصحية العامة.

3- الماء أو الحليب أو الطعام الملوث.

وبالرغم أن التهاب الكبد الوبائي الألفي عادة ما يحدث على شكل حالات فردية إلا أنه يمكن أن يحدث إنتشاراً وبائيا تحت ظروف خاصة فيصيب أعدادا كبيرة من الناس في نفس الوقت. وهذا ما يحدث عند تلوث مصادر المياه ببراز المريض أو عندما يتناول عدد كبير من الناس طعاماً أو لحوما في إحدى المطاعم يقوم أشخاص مصابون بالمرض بإعدادها، وكذلك قد يحدث هذا الإنتشار الوبائي في الأماكن التي تستخدم فيها الافرازات كالسماد للخضار والفواكه. وطريقة أخرى هي أكل الحيوانات المائية والأسماك من مياه ملوثة ببراز وإفرازات مرضى مصابون.

ومن المعروف أن الفيروس يدخل عن طريق الفم الى الجسم ثم يصل الى الكبد وبعد أسابيع أو أشهر يظهر المرض بعد أن يكون قد تكاثر ذلك الفيروس عدة مرات في الكبد حتى يتجاوز عدة ملايين وتخرج هذه الفيروسات بأعداد كبيرة مع البراز (الذي يعتبر الطريقة الوحيدة لإخراجها من الجسم)خلال أسبوعين قبل ظهور الأعراض المرضية والصفراء وتستمر حوالي عشرة أيام بعدها … وكلما تحسنت صحة المريض كلما قلت نسبة إفراز الفيروس بالبراز.

شكل الفيروس نوع A

شكل الفيروس نوع A

النذائر الأولى للمرض:

يمكن أن تكون هناك النذائر الأولى مثل: قشعريرة، صداع، تعب عام، انحراف في الصحة وهذه الحالة تسبق أعراض المرض المعروفة ببضعة أيام الى خمسة عشر يوماً.

أعراض الإلتهاب الكبدي الألفي:

بالرغم من أن أغلبية الأطفال المصابون لا يشتكون من أية أعراض وقد تمر حالتهم المرضية وكأنها حالة انفلونزا أو نزلة برد بسيطة مع سيلان أنفي والتهاب في البلعوم تستمر لمدة 24-48 ساعة وتنتهي، الا أن البعض الآخر (ولو كانت نسبتهم ضئيلة) قد تظهر عليهم جميع الأعراض والعلامات المعروفة لإلتهاب الكبد الفيروسي الألفي ونادراً ما يحدث التهاب مستمر مع بقاء الأضداد IgM  لمدة سنة كاملة… ولكنه لا يتطور الى الإزمان على الإطلاق ونسبة الوفيات في هذا المرض هي قليلة جداً (أقل من حالة واحدة في كل ألف حالة مدونة).

1- تغير لون البول ليصبح داكناً وقد يصبح لونه مقارباً للون الكولا  2- اصفرار في بياض العينين والذي يزداد تديجياً، ويصبح لون الجلد مائلاًً الى الإصفرار بسبب انسداد قنوات الصفراء.

1- اصفرار في بياض العينين والذي يزداد تديجياً، ويصبح لون الجلد مائلاًً الى الإصفرار بسبب انسداد قنوات الصفراء.
2- تغير لون البول ليصبح داكناً وقد يصبح لونه مقارباً للون الكولا

وعادة ما تكون خطورة المرض أكثر عند المصابين البالغيين أو المسنين حيث تظهر عليهم في أغلب الحالات كامل الأعراض المعروفة مما قد يسبب لهم أزمة صحية حادة وخطيرة أحياناً.

هذا وبشكل عام فإن المريض قد يعاني من بعض أو كل الأعراض التالية:

اليرقان  .. اصفرار العينين والجلد   هي من العلامات الهامه لألتهاب الكبد

اليرقان .. اصفرار العينين والجلد هي من العلامات الهامه لألتهاب الكبد

1- نقص الشهية وانخفاض الوزن

2- تعب عام

3- غثيان وقيء

4- ألم ثابت في المنطقة العليا من البطن نتيجة تضخم الكبد الذي يصبح أكثر تحسساً باليد.

5- إرتفاع في درجة الحرارة

6- تغير طعم السجائر عند المدخنين

7- تغير لون البول ليصبح داكناً وقد يصبح لونه مقارباً للون الكولا

8- اصفرار في بياض العينين والذي يزداد تديجياً، ويصبح لون الجلد مائلاًً الى الإصفرار بسبب انسداد قنوات الصفراء.

     ومن المعروف أنه وفي ظل الظروف الصحية المتدنية لبعض الجيوش في بعض الحروب فقد أدى هذا المرض الى سقوط أعداداً كبيرة من الجيوش قتلى تفوق الأعداد التي قتلت في ساحة القتال مما كان له أثراً سيئاً جداً في بعض المعارك.

مكان  الكبد في جسم الانسان

مكان الكبد في جسم الانسان

تشخيص المرض المذكور:

بالإضافة الى ظهور بعض الأعراض سابقة الذكر والى إرتفاع أنزيمات الكبد في الدم فإنه يمكن تشخيص الإصابة بهذا الفيروس عن طريق استخدام ما يعرف (بدلالات الفيروس) مثل الأجسام المضادة Antibody  (أضداد الحمه A) والتي يقوم جسم الشخص المصاب بتكوينها عن طريق جهاز المناعة لمقاومة الفيروس والتغلب عليه.

    وتظهر الأجسام المضادة للفيروس A مبكراً في سير المرض حيث تكون الأضداد IgM  وكذلك IgG موجودة في المصل مباشرة بعد بدء المرض. ويصل عيار الأجسام المادة IgG  ذروته بعد شهر واحد من المرض وقد تستمر لسنوات.

دراسه الانسجه

دراسه انسجة الكبد تحت المجهر 

     أما ذروة وجود الأجسام المادة نوع IgM  فتحدث خلال الأسبوع الأول من ظهور المرض سريريا ثم تختفي خلال (7-8) أسابيع لذلك فإن عيار الأجسام نوع IgM  يعد إختباراً لا بد منه للكشف عن هذا النوع من المرض في المرحلة الحادة ويمكننا إكتشاف هذه الأجسام المضادة بالوسائل العملية ، فاذا كان هذا النوع من الأجسام المضادة IgM  سلبياً وكان النوع IgG فقط هو الإيجابي فهذا يعطي الطبيب إنطباعاً بأن حالة الكبد المرضية الحادة الحالية قطعاً ليست ناتجة عن الفيروس الألفي، إنما علينا في هذه الحالة البحث عن أسباب أخرى بعيداً عن التهاب الكبد الألفي. وهذه الأسباب يحتمل أن تكون فيروسات أخرى نوع (E,D,C,B … الخ) أو قد يكون تناول بعض الأدوية هي السبب في المرض. مع العلم بأن إيجابية الأجسام المضادة نوع IgG تعني أن المريض كان قد أصيب بالتهاب الكبد الفيروسي A قبل مدة طويلة وفي هذه الحالة يكون جسمه قد كوًن أجسام مضادة تحميه من المرض طيلة حياته.

 تراجع أعراض التهاب الكبد الوبائي (A)  :

إن الأعراض السابقة الذكر سوف تتراجع بإذن الله في معظم الحالات خلال فترة تتراوح بين (3-6 أسابيع) ويشفى المريض كليا.

ولكن هناك حالات أخرى من ( 10-15%) قد ينتكس المرض فيها وتعود الأعراض من جديد ولكنها ترجع وتستقر ويشفى المريض كلياً حيث أنه لا يوجد إمكانية لمثل هذا المرض أن يصبح مزمناً.

حالات التهاب الكبد (A)  الصاعقة:

قد يظهر التهاب الكبد الفيروسي الألفي – ولسوء الحظ- بشكل قوي جداً محدثاً فشل كبدي حاد وخطير مما قد يسبب موت المريض والذي يحدث عادة خلال الأشهر الأولى من الإصابة ولكن- بفضل الله عز وجل – فإن نسبة هذا التطور الخطير للمرض ضئيلة جداً لا تصل الى حالة واحدة من كل ألف حالة مرضية مدونة وظاهرة.

طرق الوقاية من التهاب الكبد (A)  :

يجب أخذ الإحتياطات اللازمة عند وجود مريض في الأسرة يعاني من التهاب كبدي (A)، وبالرغم من أنه ليس بالضروري عزله بشكل صارم إلا أنه يجب إرغام الأطفال وكل المخالطين بالعناية بنظافتهم الشخصية العامة، ونظافة أيديهم، وعدم إستعمال الأدوات والثياب أو السرير الخاص بالمريض.

هذا ومع العلم بأنه الفيروس يكون موجوداً في البراز لحوالي خمسة عشرة يوماً قبل ظهور الأعراض المرضية والصفراء.

نصائح أخرى للوقاية :

قد ينتقل الفيروس بين أفراد الأسرة بسهولة كبيرة لأن معظم الحالات المرضية تظهر على هيئة حالة برد بسيطة أو انفلونزا ويعالج المريض أنذاك على هذا الأساس لأن العائلة وحتى الطبيب قد لا يدركون إصابة الطفل بالتهاب كبدي A وهذا ما يؤدي الى انتقال العدوى الى المخالطين بتلويث طعامهم وشرابهم إذا لم يقم المصاب بغسل يديه جيداً بعد استعمال المرحاض.

ويجب التركيز على والدة الطفل التي تلعب دوراً كبيرا في انتقال العدوى عندما لا تراعي غسل يديها جيداً بعد تغيير حفاظات طفلها المصاب، وتذهب بعدها لتحضير الطعام وبالتالي تنقل العدوى لجميع من تناول الطعام من أشقائه وزملائه.

ويجب أن يتعلم الجميع وبشكل روتيني غسل اليدين بعناية بعد الخروج من المرحاض وقبل الشروع بتناول الطعام. كما يجب الإهتمام بتحسين الظروف المساعدة لإنتشار العدوى وذلك يتحسين الخدمات الصحية العامة وتعقيم المياه خاصة البلدان ذات المخاطر، وتحسين مشاكل السكن المكتظ.

الغلوبولين المناعي:

يعطى الغاماغلوبولين (والذي يحتوي على أجسام مضادة جاهزة ضد الفيروس الألفي) للأشخاص الذين لهم إتصال حميم ومباشر مع مرضى التهاب الكبد الوبائي الألفي. ويفضل إعطاءه خلال الأيام الأولى من التعرض للفيروس. ويعطى كذلك للأشخاص المسافرين الى المناطق الموبوءة.

والجرعة التي ينصح بها هي 0.02 مل/ كغم وتعطى بالعضل، وعادة ما تحمي من الإلتهاب الكبدي A لمدة ثلاثة أشهر. وتعطي الجسم مناعة سريعة جداً. وهي تعطى مع الفاكسين الذي يبدأ مفعوله بعد أيام من اعطائه.

التطعيم ضد التهاب الكبد الوبائي (A) :

      توصل الباحثون الى لقاح مضاد لإلتهاب الكبد الألفي وباشرت الكثير من المؤسسات الصحية في بعض الدول الغربية بإستخدامه منذ حوالي 20 عاماً (لكن ضمن إطار محدود). وبالرغم من أن بعض الإختصاصيين يقترحون وضع هذا اللقاح  من برامج التلقيح الوطنية للدول…إلا أن البعض الآخر يعارضون هذا الإقتراح نتيجة أن كلفة هذا اللقاح الجديد باهظة جداً اذا تم تطبيقه في البرامج الوطنية، هذا بالإضافة الى أن نسبة الوفيات نتيجة هذا الإلتهاب الفيروسي الألفي هي نسبة ضئيلة جداً جداً، وكذلك فإن هذا المرض لا يتطور الى التهاب مزمن وينتهي عادة بالشفاء التام خلال 4-6 أسابيع.

التطعيم موجود في مختلف المراكز الصحيـه

التطعيم موجود في مختلف المراكز الصحيـه

المرشحون للإستفادة من هذا اللقاح:

نقترح أن يستفيد من هذا اللقاح كل من:

1- المواطنون في المناطق الموبوءه.

2- المسافرون أو السائحون لتلك المناطق الموبوءه.

3- العاملون في بعض المؤسسات الصحية .

4- العاملون في أماكن المياه القذرة.

5- العاملون في مراكز رعياة الأطفال.

6- بعض معسكرات اللاجئين.

7- كل من يتعامل في صناعة الغذاء.

ومن الجدير بالذكر أنه يمكن إجراء تحليل (HA Ab IgG) قبل التلقيح، فإن كان ايجابياً فلا لزوم للتلقيح، لأن الشخص يكون قد أصيب سابقاً بهذا المرض وعنده مقاومة ضده طوال حياته، وأنه في هذه الحالة سوف لا يكتسب المرض مرة أخرى، ولا يمكن أن ينقل المرض لأي إنسان .

هذا وتشير بعض المعلومات إلا أن الجنود الأمريكان اللذين شاركوا في حرب الخليج تم تلقيحهم بهذا اللقاح لوقايتهم من التهاب الكبد الفيروسي الألفي، وعلى ما يبدو فلم يصب أي منهم بالمرض، بعكس الجنود البريطانيين الذين لم يلقحوا ضد المرض المذكور حيث أصيب البعض منهم بهذا الداء.

العلاج:

يكون العلاج بمعالجة الأعراض التي تظهر عند المريض وبإجراء التدابير العامة حيث ينصح بالراحة عندما تكون الأعراض شديدة، ولكن كل حسب حالته وبدون إجبار. وعادة ما تكون العودة الى الحياة الطبيعية بشكل تدريجي.

وأن المرض الحاد الناتج عن فيروس A  ينتهي تلقائياً ولا داعي لإعطاء أدوية خاصة أو حمية غذائية خاصة ولكنني أنصح بإعطاء وجبات لذيذة المذاق يستطيع المريض تحملها دون تعب.

وإنني أتفق مع الأستاذ الدكتور علاء الدين طوقان إتفاقاً كاملاً حين أكد في إحدى نشراته حول هذا الموضوع (بأن العلاجات الفلوكلورية مثل السكر والعسل والتعرض للشمس والمأكولات الخالية من الدسم لا تؤثر ولا تؤدي عادة الى إختلاف في المرض الذي يزول تلقائياً إن شاء الله).

وعلى المريض المصاب بالتهاب كبدي حاد أن يتجنب الكحول والعمل الشاق، وعليه عدم تناول الأدوية التي قد تزيد من الضرر بالكبد.

بقلم : الدكتور نعيم ابو نبعة

استشاري امراض الجهاز الهضمي والكبد

Share This: