التهاب الكبد الفيروسي نوع B ، الخطوات اللازمة للحد من مرض التهاب الكبد الفيروسي B | مدونة الدكتور نعيم ابونبعة - Doctor Naim Abu Nabah Blog

التهاب الكبد الفيروسي نوع B ، الخطوات اللازمة للحد من مرض التهاب الكبد الفيروسي B

 

التهاب الكبد الفيروسي نوع B

بقلم د. نعيم ابو نبعه

إستشاري أمراض الجهاز الهضمي والكبد

 

الخطوات اللازمة للحد من مرض التهاب الكبد الفيروسي  B)):

……………………………………………………………………..

1- الغلوبولين المناعي الخاص بالتهاب الكبد B

    وهي امينوجلوبيولينات تحتوي على اجسام جاهزة مضادة للفيروس B  وتعطي مناعة سريعة ويجب اعطائها في اقصى سرعة ممكنة بعد التعرض لإمكانية العدوى وينصح بهذا الاجراء في الحالات التالية :

    أ- للأشخاص الذين تعرضو لمواد ناقلة للأنتجين السطحي B عن طريق أي جرح في الجلد أو عن طريق الاغشية المخاطية في الأنف أو العينين. هذا ولقد لوحظ أن الغلوبولين المناعي الخاص بالتهاب الكبد B لا يعطي مناعة للوقاية من التهاب الكبد التالي لنقل الدم.

    ب- الأشخاص الذين أجروا اتصالاً جنسياً مع حاملي الأنتجين السطحي .

    ج- الأطفال حديثي الولادة لأمهات حاملات للأنتجين السطحي HBsAg ) )حيث يعطى بالعضل مباشرة بعد الولادة  (0.5 ml) يتبعه مباشرة الفاكسين (التطعيم).

2- التطعيم ضد الفيروس B:

    علينا نحن جميعاً العاملين في المجال الصحي أن نحث كل المواطنين على التطعيم ضد التهاب الكبد الفيروسي نوع B بداية من الأطفال حديثي الولادة وإنتهاء بكل المواطنين.

    وفي نفس الوقت الذي أنصح فيه كل مواطن بالتطعيم ضد هذا الداء الا أنني اعترف انه هناك أولويات ، وأولوية التطعيم هي للاشخاص الأكثر تعرضاً للمرض وهم:

أ- المخالطين للمرضى المصابين بالفيروس B كالأزواج والزوجات، أطفال الأسرة والأقارب والأصدقاء ذوي الإتصال المباشر والمستمر مع حاملي الفيروس B.

ب- المرضى الذين يتلقون الدم أو أحد مشتقاته بشكل مستمر مثل مرضى التلاسيميا أو مرضى الهيموفيليا.

ج- المدمنون على المخدرات عن طريق الحقن الوريدية .

د- الأطباء والمرضى والفنيين وكل العاملين في المجال الطبي وخاصة الذين يعملون مباشرة في نقل الدم أو مشتقاته أو الافرازات أو السوائل الأخرى.

ه- مرضى الغسيل الكلوي.

و- الأطفال حديثي الولادة من خلال برنامج التطعيم الوطني الموسع، وبتطعيم كل الأطفال حديثي الولادة سوف نحصل في المستقبل (إن شاء الله) على تخفيض كبير جدا لعدد حاملي الفيروس في المجتمع.

التطعيم ضد التهاب الكبد نوع B ضمن برنامج التطعيم الوطني:

بدأت ستة وثلاثون دولة في العالم ومن بينها الاردن ودول الخليج منذ نهاية الثمانينات (1989) بإدراج هذا التطعيم ضمن برنامج التطعيم الوطني الموسع .

هذا وننصح أن يدخل هذا المطعوم ضمن برنامج التطعيم الوطني الموسع في كل دول العالم حيث يمكن اعطاءه للأطفال حسب الجدول التالي:

 عمر شهرين :         ثلاثي (1)            شلل (1)                   التهاب كبد B  (1)  

 عمر 3 شهور:          ثلاثي (2)            شلل (2)                   التهاب كبد  B (2)

 عمر 4 شهور:        ثلاثي (3)             شلل (3)

 عمر 9 شهور:           حصبة                  التهاب كبد B (3)

     ويجب الإنتباه بأن يتم حقن مطعوم الفيروس B في الفخذ الآخر غير الذي أعطى فيه المطعوم الثلاثي، كما يجب أن تستعمل إبرة منفصلة، ويجب دائماً أن يكون التعقيم تاماً لمنع الإلتهابات في مكان التطعيم.

   وعادة فإن التطعيم ضد الفيروس B لا يسبب ارتفاع في درجة الحرارة، وفي حالة وجودها فتكون نتيجة للمطعوم الثلاثي أو أسباب أخرى.

 

مكان إعطاء هذا المطعوم:

يعطى المطعوم ضد التهاب الكبد B على ثلاث جرعات للأطفال حديثي الولادة والأطفال الصغار في العضل في منطقة الفخد الأيسر (المنطقة الأمامية الجانبية)، وعادة ما تستعمل إبرة ذات طول 2,2 سم، ويجب ان تكون دائماً معقمة وتكون الجرعة عند الأطفال 2,5 وحدة للرضع و5 وحدات للأطفال من 10-14 سنة.

أما عند البالغين فيعطى هذا المطعوم في العضل (في عضلة الكتف) وتكون الجرعة 10 وحدات (1مل) على ثلاث جرعات بين الأولى والثانية شهر، وبين الثانية والثالثة حوالي شتة أشهر.

ويحفظ المطعوم في الثلاجة العادية (وليس في الفريزر) في درجة جرارة 2-8 درجة مئوية

ويجب أن أكرر نصيحتي لكل المواطنين بالتطعيم ضد التهاب الكبدB  على أن يكون   لديهم سلبية في الفحوصات المصلية للمستضد (الإنتجين) السطحي (HBs Ag) والاضداد اللبية

(anti HBc).

الآثار الجانبية لهذا المطعوم:

يجب أن أطمئن الجميع بأن هذا المطعوم مأمون وفعال وخال من الآثار الجانبية، ولكن يمكن أن يحدث ألم بسيط في منطقة التطعيم أو ألم بسيط في العضلات ، ولكن هذا الإنزعاج البسيط (اذا حدث) يزول خلال 24 ساعة.

ومن المفروض تأجيل إعطاء جرعة المطعوم اذا كان هناك التهابات جلدية أو جرح في المنطقة التي ستعطى فيها الحقنة، أو اذا كان الطفل يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة .

ويعطي هذا التطعيم المناعة عند الأطفال حديثي الولادة بنسبة 100%، أما عند البالغين فيعطى مناعة بنسبة 90-95% تقريباً…وهذه النسبة تقل تديجياً كلما زاد عمر الشخص وخاصة بعد عمر الأربعين.

كيفية إنتاج هذا المطعوم:

في البداية تم إنتاج هذا المطعوم مشتقاً من بلازما حاملي الفيروس، ولقد أثبت هذا الإنتاج كفاءة تامة في تكوين المناعة المطلوبة، ولكن تم إيقافه أخيراً لعدم الضمانات بتوفيره دائماً.

لهذا تم استخدام الهندسة الوراثية من اجل تصنيع الأنتجين السطحي، والذي يعتبر مأمون وفعال ولا يسبب اي انتقال للعدوى وبهذه الطريقة فقد أصبح هذا المطعوم متوفرا بشكل دائم وثمنه مقبول جداً.

تكاليف تطعيم كل المواطنين:

هل هي باهظة جداً ولا يمكن توفير ميزانيات لها ؟

التطعيم ضد هذا المرض الخطير متوفر وبتكاليف بسيطة… لكن، وللأسف الشديد فإن وزارات الصحة في معظم دول العالم لا توفر ذلك المصل الا للأطفال (عمر أقل من سنة)، وذلك لأسباب مادية بحتة حيث أن الميزانيات في تلك الوزارات لا تسمح بتطعيم كل المواطنين.

ولكنني شخصياً اعتقد أن هذا التفكير خاطئ، حيث ان حجم الخسارة المادية، الإقتصادية والمعنوية التي تتكبدها الدول والشعوب نتيجة هذا المرض اكبر بكثير من الميزانيات التي قد تستهلك في حالة تطعيم كل افراد الشعب، فالخسارة تتمثل في ضياع ساعات عمل بالإضافة الى التكاليف الكبيرة في الأدوية والفحوصات والمستشفيات وخاصة اذا أصبح المرض مزمناً وظهرت مضاعفات تليف الكبد . وحسب بعض المعلومات فقد تقدم بعض الإختصاصيين العرب في هذا المجال ومن بينهم الدكتور ياسين عبد الغفار بطلب لجامعة الدول العربية لإنشاء مشروع معامل ومختبرات لإنتاج مصل التطعيم ضد التهاب الكبد الفيروسي نوع B بهدف خدمة الشعب العربي ككل، حيث أن الإنتاج الإقليمي للمصل سوف يؤدي الى خفض كبير في نفقاته، وهذا مما يساعدنا على تطعيم أكبر عدد ممكن من المواطنين العرب، وعلى ما يبدو فقد طرح المشروع على مجلس وزراء الصحة العرب قبل حوالي خمسة عشر عاما في إحدى إجتماعاتهم في القاهرة وتم الموافقة على ذلك … وما زلنا في إنتظار التطبيق.

ماذا يمكن أن نعمل في حالة التعرض للعدوى (للطفل حديث الولادة) من الأم أثناء ولادته، أو في حالة شكه الإبرة أثناء الجراحة، أو بلع بعض الدم المصاب بإستخدام الماصة في المعمل، أو في حالة أخرى مشابهة يتكون فيها الشك بأنه ممكن أن تكون العدوى قد انتقلت خلال الساعات السابقة:

   في تلك الحالة التي ظهر فيها الشك بإحتمال انتقال العدوى في نفس اليوم من شكه الإبرة للجراح أو في حالة الطفل المولود لأم حاملة للفيروس، فيجب عمل التالي:

   إعطاء الغلوبينات المناعية: وهذا الأمينوجلوبيولين يتكون من بروتينات تحتوي على أجسام جاهزة مضادة للفيروس B وتعطي مناعة سريعة جداً وتختلف عن الفاكسين لأن الأخير يأخذ بعض الوقت حتى يستطيع تكوين هذه الأجسام المضادة ولهذا السبب فهذه الغلوبينات هي مركبات جاهزة من المضادات لهذا الفيروس تعطى مع الفاكسين في خلال الساعات الأولى من العدوى حتى نضمن الوقاية في الفترة قبل أن يبدأ مفعول الفاكسين الذي يحتاج الى عدة أيام.

   ومن المعروف أن مدة مفعول الغلوبيولينات هي مدة قصيرة لذا لا يمكن الإعتماد عليها لوحدها حيث يجب اعطاءها مع الفاكسين والذي تستمر فاعليته حوالي سبع سنوات.

-         هذا ويمكن الإعتماد على الجدول التالي (للوقاية من هذا المرض) بعد التعرض للفيروس  Bمباشرة:

*الأطفال حديثي الولادة : جلوبيولينات 0.05 سم/كغم وزن، مرة واحدة،بالإضافة الى إعطاء وحدتين ونصف من الفاكسين B ثلاث جرعات: بين الأولى والثانية شهر، وبين الثانية والثالثة حوالي ستة أشهر.

 

*أما عند البالغين : فيعطى جلوبيولينات 0.06 سم /كغم وزن، مرة واحدة، بالإضافة الى إعطاء عشرة وحدات من الفاكسين B ثلاث مرات.

بقلم د. نعيم ابو نبعه

إستشاري أمراض الجهاز الهضمي والكبد

Share This:

One Comment

  1. هيثم
    مارس 25, 2015 @ 23:57:24

    هل هو مأمون للحوامل؟

    Reply

Leave a Reply

*


*